اخذ هاشمی از زکات واجب مال PDF چاپ پست الکترونیکی

بسم الله الرحمن الرحیم

اخذ هاشمی از زکات واجب مال

مقدمه

یکی ازمسائلی  که عامه وخاصه بر آن اتفاق نظر دارند واخبارمتواتردرمورد آن به دست ما رسیده مسئله ی عدم جواز اخذ بنی هاشم اززکات واجب مال است وما در این مختصر بر آنیم که این اجماع را در منابع  مختلف بررسی کنیم.

این بحث در باب اوصاف مستحقین زکات بررسی شده است و بدیهی است منابعی که متعرض این مسئله نشده اند از دور تحقیق خارج می باشند ولذاعدم ذکر آن منبع به معنای عدم تعرض منبع به  این مسئله می باشد .

اقوال علمای دوره ی اول

1.الكافي (ط -الإسلامية) كلينى، ابو جعفر، محمد بن يعقوب؛ 329 ه‍ ق؛ ج‌4، ص: 58

2.دعائم الإسلام مغربى، ابو حنيفه، نعمان بن محمد تميمى؛ 363 ه‍ ق ؛ ج‌1، ص: 258

3.الهداية في الأصول و الفروع، قمّى، صدوق، محمّد بن على بن بابويه؛ 381 ه‍ ق ص: 176‌

4.من لایحضره الفقیه قمّى، صدوق، محمّد بن على بن بابويه؛ 381 ه‍ ق ج2ص38

5.المقنعة (للشيخ المفيد) بغدادى، مفيد، محمّد بن محمد بن نعمان عكبرى؛ 413 ه‍ ق ص: 243

6.الانتصارفي انفرادات الإمامية؛ شريف مرتضى، على بن حسين موسوى؛ 436 ه‍ ق ص: 221

7.المراسم العلوية و الأحكام النبوية؛ ديلمى، سلاّر، حمزة بن عبد العزيز؛ 448 يا 463 ه‍ ق ص: 133

اقوال علمای دوره ی دوم

8.تهذيب الأحكام؛ طوسى، ابو جعفر، محمد بن حسن؛ 460 ه‍ ق ؛ ج‌4، ص: 5

9.المبسوط في فقه الإمامية؛ طوسى، ابو جعفر، محمد بن حسن؛ 460 ه‍ ق ؛ ج‌1، ص: 259

10.النهايةفي مجرد الفقه و الفتاوى؛ طوسى، ابو جعفر، محمد بن حسن؛ 460 ه‍ ق؛ ص: 186

11. غنية النزوع إلى علمي الأصول و الفروع حلبى، ابن زهره، حمزة بن على حسينى؛ 585 ه‍ ق ؛ ص: 124

12.الوسيله الي نيل الفضيله طوسى، محمد بن على بن حمزه؛ زنده در 566 ه‍ ق ص129

13.السرائرالحاوي لتحريرالفتاوى حلّى، ابن ادريس، محمد بن منصور بن احمد؛ 598 ه‍ ق؛ ج1 ص457

14.شرائع الإسلام في مسائل الحلال و الحرام حلّى، محقق، نجم الدين، جعفر بن حسن؛ 676 ه‍ ق  ج‌1ص: 151

15.المعتبرفي شرح المختصر حلّى، محقق، نجم الدين، جعفر بن حسن؛ 676 ه‍ ق؛ ج‌2ص572

اقوال علمای دوره ی سوم

16.تذكرةالفقهاء (ط - الحديثة) حلّى، علامه، حسن بن يوسف بن مطهر اسدى؛ 726 ه‍ ق ؛ ج5ص269

17.قواعد الأحكام في معرفةالحلال و الحرام حلّى علامه حسن بن يوسف بن مطهر اسدى 726 ه ق ج‌1 .351

18.مختلف الشيعة في أحكام الشريعة؛ حلّى، علامه، حسن بن يوسف بن مطهر اسدى؛ 726 ه‍ ق ج‌3، ص: 212

19.إيضاح الفوائد في شرح مشكلات القواعد حلّى، محمد بن حسن بن يوسف؛ 771 ه‍ ق ج‌1، ص: 198

20.جامع المقاصد في شرح القواعد؛ عاملى، كركى، محقق ثانى، على بن حسين؛ 940 ه‍ ق ج‌3، ص: 33

21.مسالك الأفهام إلى تنقيح شرائع الإسلام؛ عاملى، شهيد ثانى، زين الدين بن على؛ 966 ه‍ ق ج‌1، ص424

22.مجمع الفائدة و البرهان في شرح إرشادالأذهان؛؛ اردبيلى، احمد بن محمد؛ 993 ه‍ ق ج‌4، ص 179

23.مدارك الأحكام في شرح عبادات شرائع الإسلام عاملى، محمد بن على موسوى؛ 1009 ه‍ قج‌5، ص: 250

24. الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة؛ بحرانى، آل عصفور، يوسف بن احمد بن ابراهيم؛ 1186 ه‍ ق

25.مستند الشيعة في أحكام الشريعة نراقى، مولى احمد بن محمد مهدى؛ 1245 ه‍ ق؛ ج‌9، ص318

اقوال علمای دوره ی چهارم

26.جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام؛؛ نجفى، صاحب الجواهر، محمد حسن؛ 1266 ه‍ ق ج‌15، ص406

27.مصباح الفقيه همدانى، آقا رضا بن محمد هادى؛ 1322 ه‍ ق؛ ج‌13،ص531

28.العروةالوثقى (المحشى)؛ يزدى، سيد محمد كاظم طباطبايى؛ 1337 ه‍ ق  ج‌4، ص136

29.توضيح المسائل (محشى - امام خمينى)؛ خمينى، سيد روح الله موسوى ج‌2، ص155

اقوال علمای عامه

30. الفقه على المذاهب الخمسة محمد جواد المغنیه 1400ه ق  ج‌1،ص181

ضمیمه

1.بَابُ الصَّدَقَةِ لِبَنِي هَاشِمٍ وَمَوَالِيهِمْ وَصِلَتِهِمْ‌   أَحْمَدُبْنُ إ ِدْرِيسَ عَنْ مُحَمَّدِبْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِوَمُحَمَّدُبْنُ إِسْمَاعِيلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِيعاًعَن ْصَفْوَان َبْن ِيَحْيَى عَن ْعِيصِ بْنِ الْقَاسِمِ عَنْ أَبِي عَبْدِاللَّهِ ع قَالَ:إِنَّ أ ُنَاساً مِن ْبَنِي هَاشِمٍ أَتَوْا رَسُول َاللَّهِ ص فَسَأَلُوهُ أَنْ يَسْتَعْمِلَهُمْ عَلَى صَدَقَاتِ الْمَوَاشِي وَقَالُوايَكُونُ لَنَاهَذَا السَّهْمُ الَّذِي جَعَلَهُا للَّهُ لِلْعَامِلِين َعَلَيْهَا فَنَحْن ُأَوْلَى بِهِ فَقَال َرَسُولُ اللَّهِ ص يَابَنِي عَبْدِالْمُطَّلِبِ إِنَّ ا لصَّدَقَةَ لَاتَحِلُّ لِي وَلَالَكُمْ وَلَكِنِّي قَدْوُعِدْتُ الشَّفَاعَةَثُمَّ قَالَ أَبُوعَبْدِاللَّهِ ع وَاللَّهِ لَقَدْ وُعِدَهَا ص فَمَاظَنُّكُمْ يَابَنِي عَبْدِالْمُطَّلِبِ إِذَا أَخَذْتُ بِحَلْقَةِ بَابِ الْجَنَّةِ أَتَرَوْنِي مُؤْثِراً عَلَيْكُمْ غَيْرَكُمْ

2.و حرمها عليهم ليعلم الناس أنه لا حظ لهم فيهايجترونه إ لى أنفسهم فيتهمونهم من أجله‌

3.و قد فضل الله بني هاشم بتحريم الزكاة عليهم

4.وَصَدَقَةُ غَيْرِبَنِي هَاشِمٍ لَاتَحِلُّ لِبَنِي هَاشِمٍ إ ِلَّافِي وَجْهَيْنِ إِذَاكَانُواعِطَاشاًفَأَصَابُوا مَاءً فَشَرِبُوا وَصَدَقَةُ بَعْضِهِمْ  عَلَى بَعْضٍ

5. و تحرم الزكاةالواجبة على بني هاشم جميعا من ولد أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب ع و جعفر و عقيل و العباس رضي الله عنهم

6.مسألة [110] [دفع الزكاة إلى الهاشمي]  و ممايظن انفراد الإمامية به: القول بأنه يجوزأن يأخذ الهاشمي من زكاة الهاشمي، و إنما حرم على بني هاشم زكاة من عداهم من الناس.

7. و أن يكون غيرهاشمي، لأن الزكاة الواجبة الخارجة من يد غيرهاشمي محرمة على بني هاشم

8. بَابُ مَا يَحِلُّ لِبَنِي هَاشِمٍ وَ يَحْرُمُ مِنَ الزَّكَاةِ‌

قَالَ الشَّيْخُ رَحِمَهُ اللَّهُ: وَ تَحْرُمُ الزَّكَاةُ الْوَاجِبَةُ عَلَى بَنِي هَاشِمٍ جَمِيعاً مِنْ وُلْدِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع وَ جَعْفَرٍ وَ عَقِيلٍ وَ الْعَبَّاسِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ

9.الصدقة المفروضة محرمة على النبي صلى الله عليه وآله و آله و هم ولد هاشم

10.و لا تحلّ الصّدقة الواجبة في الأموال لبني هاشم قاطبة.

11.و أن لا يكون من بني هاشم المستحقين للخمس المتمكنين من أخذه

12. و تحرم الزكاة على بني هاشم من غيرهم

13. و لا يكون من بني هاشم، لأنّ عمالة الصدقات حرمه االرّسول عليه السلام على بني هاشم قاطبة، لأنّهم لا يجوزلهم أن يأخذواالصدقة المفروضة

14.الوصف الرابع أن لا يكون هاشميا. فلو كان كذالك لم تحل له زكاة غيره

15.الثاني: لا يجوزأن يتولى الهاشمي العمالةلأن ما يأخذه زكاة، و هي ما تحل لهاشمي، و لان الفضل بن العباس و المطلب بن ربيعة سألا النبي صلى للّه عليه و آله ذلك فقال:«الصدقةأوساخ الناس فلاتحل لمحمد و آل محمد»

16.مسألة 182: الصدقة المفروضة محرّمة على النبي صلّى اللّه  عليه و آله‌ إجماعا.

17. و يشترط أن لا يكون هاشميا، إلا ان يكون المعطي منهم

18. مسألة: قال الشيخ: لا تحرم الصدقة المفروضة على من لم يلده هاشم من المطّلبيين‌و غيرهم ، و حرمهاعليهم ابن الجنيد ، و الشيخ المفيد في الرسالةالغرية جعل لبني المطّلب أخذالخمس، و هو مشعر.بتحريم الصدقةعليهم. لنا: الأصل الإباحة، و عموم قوله تعالى إِنَّمَاالصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ خرج عنه بنو هاشم، للنصوص الدالّة على تحريم الصدقة الواجبة عليهم، فيبقى العام ‌حجّة في الباقي.

19. و يشترط أن لا يكون هاشميا، إلّاأن يكون المعطي منهم

20.و يشترط ان لا يكون هاشميا الا ان يكون المعطى منهم

21.الوصف الرابع: ان لا يكون هاشميا. فلو كان كذا لك، لم تحلّ له زكاة غيره، و يحلّ له زكاة مثله في النسب

22. قوله: «و ان لا يكون هاشمياإلخ»‌  الظاهرأنّ هذا الشرط عام

23..قوله: (الوصف الرابع، أن لا يكون هاشميا، فلو كان كذ الك لم تحل له زكاةغيره).أجمع علماء الإسلام كافة على أن الصدقة المفروضة من غيرالهاشمي محرّمة على الهاشمي حكاه في المنتهى، و النصوص الواردة به من الطرفين مستفيضة، فروى الجمهور عن النبي صلى اللّه عليه و آله أنه قال: «الصدقة‌محرّمة على بني هاشم»

.24من الأوصاف المشارإليهاآنفا- أن لا يكون هاشميا و يكون المعطي من غيرقبيله، و هو محل إجماع من علماءالخاصة و العامة

25.الرابع: أن لا يكون هاشميّا إن كان المزكّي غيرهاشمي.باتّفاق الفريقين

26.الوصف الرابع أن لا يكون هاشميا، فلو كان كذلك لم تحل له زكاة غيره الواجبة بلا خلاف أجده فيه بين المؤمنين بل و بين المسلمين، بل الإجماع بقسميه عليه بل المحكي منهما متواتركالنصوص التي اعترف غير واحد بكونها كذلك

27.يعتبر في العامل الذي يستحقّ من الزكاة إذا لم تكن الزكاة من الهاشميّين: (أن لا يكون هاشميّا) لأنّ زكاة غير الهاشميّين محرمة على بني هاشم

.28الرابع: أن لا يكون هاشميّاًإذاكانت الزكاة من غيره مع عدم الاضطرار

.29مسأله 1955 سيّدنمى‌تواند (1) از غيرسيّدزكات بگيرد، ولى اگر خمس و سايروجوهات، كفايت مخارج او را نكند و از گرفتن زكات ناچار باشد، مى‌تواند از غيرسيّدزكات بگيرد (2) ولى احتياط واجب آن است كه اگر ممكن باشد، فقط به مقدارى كه براى مخارج روزانه‌اش ناچار است بگيرد (3)                           (1) فاضل: سيّد مى‌تواند از سيّد زكات بگيرد ولى سيّد نمى‌تواندازغیرسید زکات بگیرد (2)خوئى،گلپايگانى،تبريزى،صافى: بقيّه مسأله ذكر نشده.                                                        (3)مكارم: مسأله چهارم: زكات گيرنده از سادات نباشد، مگر اين كه زكات دهنده هم از سادات باشد  زنجانى: مسأله سيّدمى‌تواند از غيرسيّدزكات مستحبّى بگيرد ولى نمى‌تواند از غيرسيّد زكات واجب بگيرد، البتّه اگر خمس و سايروجوهات كفايت مخارج او را نكند و ناچار باشد كه از زكات واجب غيرسيّد استفاده كند، مانعى ندارد.

سيستانى: مسأله سيّدنمى‌تواند از غيرسيّد زكات بگيرد، مگر در حال اضطرار

30. (فروع) الأول: اتفقواعلى ان الزكاةتحرم على بني هاشم بجميع أنواعها إذاكانت من غيرهم.


فهرست


1.مقدمه                                                                                                  1

2.اقوال علمای دوره ی اول                                                                            1

3.اقوال علمای دوره ی دوم                                                                            2

4.اقوال علمای دوره ی سوم                                                                          2

5. اقوال علمای دوره ی چهارم                                                                        3

6. اقوال علمای عامه                                                                                    3

7. ضمیمه                                                                                                  4

 

اضافه‌ كردن نظر


کد امنيتي
باز خوانی تصویر امنیتی

امورطلاب و اساتید

O  امور خوابگاه مدرسه

O  امور رفاهی طلاب

O  امور رفاهی اساتید

O  تسهیلات ورزشی

O  اردوی زیارتی پژوهشی مشهد مقدس

O  امور پرورشی

O  اطلاعیه‌ها

O  ارتباط با مسوولین

معاونت آموزش

O  قوانین و مقررات آموزشی:  سطح خارج

O  معرفی اساتید:  سطح خارج

O  برنامه امتحانات:  سطح خارج

O  اطلاعیه‌های آموزشی:  سطح خارج

O  ارتباط با مسوول آمورش:  سطح خارج

O  پرسش و مباحثات علمی

O  نمونه سوالات دروس سطح

O  آیین نامه تقریرات و پژوهش های خارج