مقدار واجب مسح سر چه مقدار است؟ PDF چاپ پست الکترونیکی

بسمه تعالی

مقدار واجب مسح سر چه مقدار است؟

محمد باقر زمانی

 

چه مقدار از سر را باید هنگام وضو مسح کرد؟

جایگاه بحث:علما این بحث را در ضمن افعال وضو بحث کرده اند ودر ضمن آن جای مسح سر و مقدار آن واینکه با چه میزان از دست حاصل می شود بیان کرده اند.

علمای شیعه به مقتضای آیه شریفه(وامسحوا برءوسکم) باء را دالّ برمسح  به جز سر می دانند اما عامه تمام سر را مسح می نما یند.

اقوال موجود در اهل حق:1مسمی کفایت می کند.2باید با سه انگشت باشد 3 یک انگشت برای مسح کافی است.

فقهای دوره اول

1:مسمی:قائلی در میان فقهای دوره اول ندارد

2: با1انگشت مجموعة فتاوى ابن أبي عقيل؛ ص: 8 [1]المشهور بين علمائنا، الاكتفاء في مسح الرأس و الرجلين بإصبع واحدة

مجموعة فتاوى ابن جنيد؛ ص: 28[2]

المشهور بين علمائنا الاكتفاء في مسح الرأس و الرجلين بإصبع واحدة، اختاره الشيخ في أكثر كتبه.

3 شیخ طوسی :

الخلاف؛ ج‌1، ص: 81[3]

المسح ببعض الرأس هو الواجب، و الأفضل ما يكون مقداره‌ ثلاث أصابع مضمومة، و يجزي مقدار إصبع واحد.

3:باسه انگشت:

1:کلینی درالكافي (ط - الإسلامية)؛ ج‌3، ص: 29[4]

 

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ شَاذَانَ بْنِ الْخَلِيلِ النَّيْسَابُورِيِّ عَنْ مَعْمَرِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ: يُجْزِئُ مِنَ الْمَسْحِ عَلَى الرَّأْسِ مَوْضِعُ ثَلَاثِ أَصَابِعَ وَ كَذَلِكَ الرِّجْلُ.

2 ابن بابویه (صدوق )من لا يحضره الفقيه؛ ج‌1، ص: 45[5] حَدُّ مَسْحِ الرَّأْسِ أَنْ تَمْسَحَ بِثَلَاثِ أَصَابِعَ مَضْمُومَةً مِنْ مُقَدَّمِ الرَّأْسِ

3شیخ طوسی تهذيب الأحكام؛ ج‌1، ص: 60: [6]- مَا أَخْبَرَنِي بِهِ الشَّيْخُ أَيَّدَهُ اللَّهُ تَعَالَى قَالَ أَخْبَرَنِي أَبُو الْقَاسِمِ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ شَاذَانَ بْنِ الْخَلِيلِ النَّيْسَابُورِيِّ عَنْ مَعْمَرِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ: يُجْزِي مِنْ مَسْحِ الرَّأْسِ مَوْضِعُ ثَلَاثِ أَصَابِعَ وَ كَذَلِكَ الرِّجْلُ

فقهای دوره دوم:

قول به مسمی : محقق حلی شرائع الإسلام في مسائل الحلال و الحرام؛ ج‌1، ص: 13 [7]الفرض الرابع مسح الرأس‌

و الواجب منه ما يسمى به ماسحا و المندوب مقدار ثلاث أصابع عرضا

محقق حلی المعتبر في شرح المختصر؛ ج‌1، ص: 145[8]

اما انه يجزي ما يسمى مسحا فهو الذي ذكره الشيخ (ره) في المبسوط قال: و لا يتحدد بحد، و قال في مسائل الخلاف: ان الأفضل ما يكون مقدار ثلاث أصابع مضمومة

طوسی المبسوط في فقه الإمامية؛ ج‌1، ص: 21 [9]و الواجب من المسح ما يقع عليه اسم المسح، و لا يتحدد ذلك بحد، و الفضل في مقدار ثلاث أصابع مضمومة،تذكرة الفقهاء (ط - الحديثة)؛ ج‌1، ص: 161

 

قول به سه انگشت :محقق حلی :الرسائل التسع (للمحقق الحلي)؛ ص: 336 [10]و مسح الرأس عرضا ثلاث أصابع

فقهای دوره سوم

قول به مسمی:


علامه حلی تحرير الأحكام الشرعية على مذهب الإمامية (ط - القديمة)؛ ج‌1، ص: 10[11]يجب مسح الرأس‌ و أقلّه ما يحصل به اسم المسح و يستحبّ قدر ثلاث أصابع عرضا

علامه قواعد الأحكام في معرفة الحلال و الحرام؛ ج‌1، ص: 203[12]الرابع: «مسح الرأس». و الواجب أقل ما يقع عليه اسمه، و يستحب بقدر ثلاث أصابع

فخر المحققین إيضاح الفوائد في شرح مشكلات القواعد؛ ج‌1، ص: 39[13]

(الرابع) مسح الرأس، و الواجب أقل ما يقع عليه اسمه، و يستحب بقدر ثلاث أصابع مقبل

جمال الدین حلی الرسائل العشر (لابن فهد)؛ ص: 281[14]

الواجب سبعة: النية، و غسل الوجه، و غسل اليدين، و مسح الرأس، و مسح الرجلين، و الترتيب، و الموالاة... .الرابع: مسح الرأس: و يختص بمقدمه من المستوي الخلقة، و غيره يحال عليه. و الواجب مسماه و لو إصبعا، و في النهاية ثلاث أصابع «2» و الوجه الاستحباب،

محقق ثانی جامع المقاصد في شرح القواعد؛ المقدمة، ص: 68 [15]و الواجب من مسح الرأس مسح شي‌ء منه هو أقل ما يقع عليه اسم المسح

بجزئه

شهید ثانی:مسالك الأفهام إلى تنقيح شرائع الإسلام؛ ج‌1، ص: 37[16] الفرض الرابع: مسح الرأس. و الواجب منه ما يسمّى به ماسحا‌

شهید ثانی الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية (المحشى - كلانتر)؛ ج‌1، ص: 325[17]

ثم مسح مقدم الرأس، أو شعره الذي لا يخرج بمده عن حده و اكتفى المصنف بالرأس تغليبا لاسمه على ما نبت عليه بمسماه أي مسمى المسح، و لو بجزء من إصبع، ممرا له على الممسوح ليتحقق اسمه لا بمجرد وضعه، و لا حد لأكثره

شهید ثانی فوائد القواعد؛ ص: 71[18]

[الرابع: مسح الرأس]

الرابع: مسح الرأس. و الواجب أقلّ ما يقع عليه اسمه، و يستحبّ بقدر ثلاث أصابع

شهید ثانی :مسالك الأفهام إلى تنقيح شرائع الإسلام؛ ج‌1، ص: 37 [19]الفرض الرابع: مسح الرأس. و الواجب منه ما يسمّى به ماسحا

مقدس اردبیلی:مجمع الفائدة و البرهان في شرح إرشاد الأذهان؛ ج‌1، ص: 104[20]

ذهب البعض الى وجوب مقدار ثلاث أصابع، و يدفع ما وقع في صحيحة زرارة و بكير (في الكافي و التهذيب)، إذا مسح بشي‌ء من رأسه أو بشي‌ء، من رجليه (قدميه،- ظ كذا في التهذيب) (و قدميه) فقط في الكافي- ما بين الكعبين الى آخر أطراف الأصابع فقد أجزأه و قلنا (أصلحك اللّه- يب) فأين الكعبان قال: هاهنا يعنى المفصل دون عظم الساق- فقال: هذا ما هو؟ قال هذا عظم الساق «1» و غير ذلك من الأخبار، و لا يبعد حمل كلام الموجب مقدار ثلاث أصابع للخبر الصحيح، على الاستحباب

استر آبادی :آيات الأحكام في تفسير كلام الملك العلام (للأسترآبادي)؛ ص: 40[21]

مسح الرأس بمسمّاه مطلقا مقبلا أو مدبرا

مجلسی اول :روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه؛ ج‌1، ص: 153[22]

الظاهر من الأخبار الصحيحة إجزاء مسمى المسح.

 

فاضل هندی:كشف اللثام و الإبهام عن قواعد الأحكام؛ ج‌1، ص: 538 [23]صفهانى، فاضل هندى، محمد بن حسن، كشف اللثام و الإبهام عن قواعد الأحكام،

الرابع: مسح الرأس‌

و الواجب أقل ما يقع عليه اسمه

ملا مهدی نراقی :لوامع الأحكام في فقه شريعة الإسلام؛ ص: 327[24]

المسح بالثلاث، ثمّ الظاهر على المختار عدم تقدّر أقلّ المسمّى بتمام اصبع واحدة فيحصل إلى بعضها

________________________________________
نراقى، مولى محمد مهدى بن ابى ذر، لوامع الأحكام في فقه شريعة الإسلام، در يك جلد، قم - ايران، اول، ه‍ ق

________________________________________
کاشف الغطاء:أنوار الفقاهة - كتاب الطهارة (لكاشف الغطاء، حسن)؛ ص: 151[25]

سادسها: يجزي في المسح المسمى من إمرار الماسح على الممسوح‌

و لو بجزء من الماسح إصبع أو أقل أو أكثر على جزء من الممسوح

قول به 3 انگشت:

مجلسی دوم  :مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول؛ ج‌13، ص: 95 [26]

قوله عليه السلام:" موضع ثلاث أصابع" أي في العرض أو الطول، و ظاهره وجوب المسح بثلاث أصابع،

قول به یک انگشت:

آقا حسین خوانساری :مشارق الشموس في شرح الدروس؛ ج‌2، ص: 136[27]

[يحصل المسح بمسمّاه و لا يحصل بأقلّ من إصبع]

 

فقهای دور چهارم :

قول به مسمی:

صاحب جواهر:جواهر الكلام في ثوبه الجديد؛ ج‌1، ص: 510[28]

(الفرض الرابع) من فروض الوضوء: (مسح الرأس)

(و الواجب منه ما يسمّى مسحاً «1»

آقا رضا همدانی :مصباح الفقيه؛ ج‌2، ص: 340[29]

أقلّ ما يجزئ من مسح الرأس طولا و عرضا (ما يسمّى به ماسحا) و ليس له حدّ معيّن، بل المدار على صدق الاسم

سید ابو الحسن اصفهانی وسيلة النجاة (مع حواشي الإمام الخميني)؛ ص: 24[30]

و أمّا مسح الرأس فالواجب مسح شي‌ء من مقدّمه، و الأحوط عدم الاجتزاء بما دون عرض إصبع، و أحوط منه مسح مقدار ثلاثة أصابع مضمومة، بل الأولىٰ كون المسح بالثلاثة.اة

امام خمینی :كتاب الطهارة (تقريرات، للإمام الخميني)؛ ص: 454[31]

و التحقيق أن يقال باتّصاف ما عدا مقدار المسمّى بالاستحباب؛ لعدم معقوليّة أفضل أفراد الواجب بحسب القواعد.

_
مرحوم خویی :موسوعة الإمام الخوئي؛ ج‌5، ص: 125[32]

لا يلزم أن يكون بالأصابع الثلاث، بل يكفي المسح بإصبع واحد إذا كان بمقدار عرض الأصابع الثلاث

علی صافی (حفظه الله)ذخيرة العقبى في شرح العروة الوثقى؛ ج‌5، ص: 236[33]

و يكفى المسمى و لو بقدر عرض اصبع واحدة او أقل.

و الافضل بل الاحوط أن يكون بمقدار عرض ثلاث اصابع، بل الاولى أن يكون بالثلاثة.

مرحوم بهجت :وسيلة النجاة (للبهجة)؛ ص: 34[34]

و أمّا مسح الرأس، فالواجب مسح شي‌ء من مقدّمه بما يسمّى مسحاً، و الأحوط عدم الاجتزاء بما دون عرض إصبع،

 

اقوال عامه شهید اول البيان؛ ص: 47كنز العرفان في فقه القرآن؛ ج‌1، ص: 11

اختلف أهل السّنة في مسح الرّأس على احد عشر قولا: الأوّل: انّه ان مسح منه شعرة واحدة اجزئه. الثّاني: ثلاث شعرات. الثالث: ما يقع عليه الاسم، نسب هذه الأقوال الثّلاثة إلى الشافعيّ. الرّابع: قال أبو حنيفة: بمسح الناصية. الخامس: قال أبو حنيفة انّ الفرض ان يمسح الرّبع. السّادس: قال أيضا في رواية ثالثة: لا يجزيه الّا ان يمسح النّاصية بثلاث أصابع أو أربع. السّابع: يمسح الجميع قاله مالك. الثّامن ان ترك اليسير من غير قصد اجزئه. العاشر: قال أبو الفرج ان مسح ثلثه اجزء. الحادي عشر: قال أشهب: ان مسح مقدّمه اجزئه.

 

برای جمع بین اقوال میتوان کلام صاحب حدایق را ذکر کرد

يبقى الكلام في التوفيق بين روايات الإصبع و الثلاث، و يمكن ذلك بأحد وجوه:

(منها)- حمل روايات الإصبع- حيث انها قد اتفقت على المسح بها تحت العمامة- على الضرورة،

لما في رواية حماد عن الحسين «1» قال: «قلت لأبي عبد اللّٰه (عليه السلام): رجل توضأ و هو معتم فثقل عليه نزع العمامة لمكان البرد؟ فقال ليدخل إصبعه».

و هذا هو ظاهر الشيخ في النهاية كما سلف في عبارته.

و (منها)- حمل الإصبع على أقل الواجب و الثلاث على الاستحباب، كما هو ظاهر المقنعة، و صريح الدروس، و ظاهر غيره أيضا كما مر.

و (منها)- حمل روايات الثلاث على مسح هذا المقدار في عرض الرأس و الإصبع الواحدة على كونه في الطول، فان ظاهر روايات الثلاث اعتبار مسح هذا المقدار لا وجوب كونه بثلاث أصابع، و ان كان ظاهر عبارة الصدوق تعين كونه بثلاث أصابع، الا انه خلاف ظاهر الأخبار، فيجب تأويله ورده إليها.

و أكثر الأصحاب حملوا روايات الإصبع و الثلاث على هذا الوجه، لكن القائلين منهم بالاكتفاء بالمسمى و لو بجزء من إصبع يجعلون ذلك على جهة الاستحباب، قال شيخنا المحقق الثاني في شرح القواعد: «اعلم ان المراد بمقدار ثلاث أصابع في عرض الرأس، اما في طوله فمقداره ما يسمى ماسحا، و يتأدى الفضل بمسح المقدار المذكور و لو بإصبع» انتهى.

عَنْ يُونُسَ قَالَ قُلْتُ لِحَرِيزٍ يَوْماً يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ كَمْ يُجْزِيكَ أَنْ تَمْسَحَ مِنْ شَعْرِ رَأْسِكَ فِي وُضُوئِكَ لِلصَّلَاةِ قَالَ بِقَدْرِ ثَلَاثِ أَصَابِعَ وَ أَوْمَى بِالسَّبَّابَةِ وَ الْوُسْطَى وَ الثَّالِثَةِ وَ كَانَ يُونُسُ يَذْكُرُ عَنْهُ فِقْهاً كَثِيراً‌

 

اضافه‌ كردن نظر


کد امنيتي
باز خوانی تصویر امنیتی

ورود طلاب



 

آزمون ورودی مراکز تخصصی فقهی حوزه علمیه

امورطلاب و اساتید

O  امور خوابگاه مدرسه

O  امور رفاهی طلاب

O  امور رفاهی اساتید

O  تسهیلات ورزشی

O  اردوی زیارتی پژوهشی مشهد مقدس

O  امور پرورشی

O  اطلاعیه‌ها

O  ارتباط با مسوولین

معاونت آموزش

O  قوانین و مقررات آموزشی:  سطح خارج

O  معرفی اساتید:  سطح خارج

O  برنامه امتحانات:  سطح خارج

O  اطلاعیه‌های آموزشی:  سطح خارج

O  ارتباط با مسوول آمورش:  سطح خارج

O  پرسش و مباحثات علمی

O  نمونه سوالات دروس سطح

O  آیین نامه تقریرات و پژوهش های خارج