صوم عاشوراء PDF چاپ پست الکترونیکی

طرح مسأله:

حکم روزة روز عاشوراء (دهم محرم سالروز شهادت اباعبدالله الحسین ع) چیست؟ در این سؤال، مراد از حکم، حکم تکلیفی است هر چند که بنا بر برخی از نظریات لازم است که حکم وضعی (بطلان و صحت) نیز مورد بررسی قرار گیرد اما فقهاء این مسأله را مطرح نکرده‌اند؛ لذا ما نیز فقط به بیان اقوال در زمینه حکم وضعی روز عاشوراء می‌پردازیم.

 

تاریخچه بحث

از آن جا که روز عاشوراء مصادف با شهادت سرور و سالار شهیدان حضرت اباعبدالله الحسین (ع) است بنی امیه لعنهم الله در صدد این بوده‌اند که این روز را عید اعلام نمایند و به شکرانه پیروزی ظاهری بر آن امام مظلوم (ع) این روز را روزه بگیرند؛ لذا در مقابل عده‌ای از روایات بر حرمت روزه این روز وارد شده است البته روایاتی در استحباب و کثرت ثواب نیز صادر شده است؛ لذا از همان ابتدا در حکم روزه این روز شوم و نحس در بین فقها اختلاف واقع شده است.

مرحوم کلینی روایات ناهیه را اختیار کرده‌اند و بعد از ایشان تا دوره سوم کسی به صورت مطلق فتوی به حرمت روزة این روز نداده است. مرحوم شیخ مفید اولین کسی است که به جمع دلالی بین روایات پرداخته و قائل به تفصیل شده است. اکنون نیز این اختلاف در فتوای فقهاء دیده می‌شود.

 

جایگاه بحث:

علماء در بحث اقسام صوم به این بحث اشاره نموده‌اند و هر کس نسبت به فتوایی که اختیار نموده است آن را در همان قسم ذکر کرده است. در این زمینه محقق ارجمند نجم الدین طبسی (دامت توفیقاته) کتاب جامعی را به نام صوم عاشوراء تألیف کرده‌اند.

نکته: در بین اقوال و کتب بررسی شده کسی از علماء متعرض حکم وضعی (صحت و بطلان) روزه روز عاشوراء نشده است؛ هر چند که قائلین به حرمت و کراهت این بحث را نیز باید مورد توجه قرار می‌دادند.

 

 

فهرست اقوال علمای شیعه

استحباب مؤکد.

حرمت.

حرمت روزه به قصد تبرک و تیمن و استحباب روزه به قصد حزن و اندوه اهل بیت (ع).

اباحه.

استحباب روزه به قصد حزن و اندوه اهل بیت (ع).

استحباب غیر مؤکَّد.

استحباب ترک مفطرات بدون قصد روزه.

استحباب امساک بدون قصد روزه تا بعد از ظهر بر وجه حزن و اندوه و حرمت روزه.

حرمت صوم به نیت تبرک و کراهت صوم بدون قصد تبرک و تیمن و استحباب امساک تا بعد از ظهر بدون قصد روزه.

مکروه به معنای قلت ثواب.

احتیاط وجوبی بر ترک صوم عاشوراء.

فهرست اقوال اهل سنت

کان واجباً.

وجوب.

استحباب مؤکَّد.

مستحب بوده است و استحباب آن نسخ شده است.

کراهت.

 

اقوال قدما

1. استحباب مؤکد: فقه منسوب به امام رضا(ع) (الفقه - فقه الرضا، ص: 201) [1]، محمد بن محمد اشعث‌ كوفى (الجعفريات - الأشعثيات، ص: 63) [2]، ابوحنيفه نعمان بن محمد تميمى‌ مغربى (دعائم الإسلام، ج‌1، ص:284) [3]، شيخ صدوق در موارد ذیل: (المقنع، ص: 181) [4] و (المقنع، ص: 208) [5] و (من لا يحضره الفقيه، ج‌2، ص:80)[6] و (من لا يحضره الفقيه، ج‌2، ص: 85) [7] و (الهداية في الأصول و الفروع، ص: 201) [8]

 

2. حرمت: کلینی (الكافي ج4‌، ص: 146) [9]

3. حرمت روزه به قصد تبرک و تیمن و استحباب روزه به قصد حزن و اندوه اهل بیت (ع) و در صورت افطار استحباب امساک تا بعد از ظهر و عدم تلذی به طعام و نوشیدنی به همین قصد: شیخ مفید (المقنعه، ص: 366) [10] و (المقنعه، ص: 377- 378) [11].

نکته: برخی مانند سید مرتضی و ابوصلاح حلبی حمزة بن عبد العزيز‌ ديلمى، مشهور به سلاّر، متعرض حکم صوم عاشوراء نشده‌اند.

جمع‌بندی: در زمینه روزه روز عاشوراء دو دسته از روایات وجود دارد که مرحوم کلینی روایات ناهیه را اختیار نموده است و دیگران روایات دال بر استحباب را اختیار نموده‌اند و در این میان مرحوم شیخ مفید به جمع دلالی میان روایت پرداخته‌اند و قائل به تفصیل شده‌اند؛ لذا مشهور در این دوره قائل به استحباب هستند. لذا می‌توان گفت مشهور در این دوره قائل به استحباب مؤکد صوم عاشوراء بوده‌اند.

 

اقوال دوره دوم

1. حرمت روزه به قصد تبرک و تیمن و استحباب روزه به قصد حزن و اندوه اهل بیت (ع): شیخ طوسی در موارد ذیل: (تهذيب الأحكام، ج4‌، ص: 302) [12] و (المبسوط في فقه الإمامية، ج‌1، ص:282‌) [13]، محقق حلی (المعتبر في شرح المختصر، ج‌2، ص: 709) [14]

2. اباحه: شیخ طوسی (النهاية في مجرد الفقه و الفتاوى، ص: 169) [15]

3. استحباب صوم بر وجه حزن و اندوه: ابن زهره حلبی (غنية النزوع إلى علمي الأصول و الفروع، ص: 148) [16]، ابن ادریس حلی (السرائر الحاوي لتحرير الفتاوى، ج‌1، ص: 419) [17]، محقق حلی (شرائع الإسلام في مسائل الحلال و الحرام، ج‌1، ص: 188- 189) [18]

4. استحباب غیر مؤکَّد: ابن حمزه طوسی (الوسيلة إلى نيل الفضيلة، ص: 148) [19]

جمع‌بندی: در این دوره مشهور علماء روزة روز عاشوراء را به قصد حزن و اندوه مستحب مؤکَّد می‌دانند.

 

اقوال دوره سوم

1. استحباب مؤکَّد روزة به قصد حزن و اندوه و حرمت روزة به قصد تبرُّک: علامه حلی، البته ایشان احتیاط مستحب به افطار صوم در بعد از ظهر دارند، (تذكرة الفقهاء ج‌6، ص: 192) [20].

2. استحباب مؤکَّد روزه به قصد حزن و اندوه: علامه حلی (قواعد الأحكام في معرفة الحلال و الحرام، ج‌1، ص: 383-384) [21]، فخر المحققین حلی (إيضاح الفوائد في شرح مشكلات القواعد، ج1‌، ص: 245) [22].

3. استحباب ترک مفطرات بدون قصد روزه: شهید اول (الدروس الشرعية في فقه الإمامية، ج1‌، ص: 282) [23].

4. استحباب غیر مؤکَّد: شهید اول (الدروس الشرعية في فقه الإمامية، ج1‌، ص: 283) [24].

5. استحباب امساک بدون قصد روزه تا بعد از ظهر بر وجه حزن و اندوه و حرمت روزه: محقق ثانی (جامع المقاصد في شرح القواعد، ج‌3، ص: 86) [25]، شهید ثانی (مسالك الأفهام إلى تنقيح شرائع الإسلام، ج‌2، ص: 78) [26]، محقق اردبیلی (مجمع الفائدة و البرهان في شرح إرشاد الأذهان، ج ‌5، ص: 188) [27]، محمد بن علی موسوی عاملی (مدارك الأحكام في شرح عبادات شرائع الإسلام، ج6، ص: 268) [28]، شیخ یوسف بحرانی (الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة، ج‌13، ص: 375) [29].

6. حرمت صوم به نیت تبرک و کراهت صوم بدون قصد تبرک و تیمن و استحباب امساک تا بعد از ظهر بدون قصد روزه و عدم تلذّی به طعام و نوشیدنی: ملا احمد نراقی (مستند الشيعة في أحكام الشريعة، ج‌10، ص: 489-492)‌ [30].

جمع‌بندی: در این دوره علامه حلی علاوه بر اختیار جمع شیخ مفید و شیخ طوسی بین دو دسته اخبار، احتیاط استحبابی افطار در بعد از ظهر و عدم اتمام روزه را مطرح می‌نمایند اما شهید اول عدم اتمام روزه را به امساک با عدم قصد روزه بیان می‌نمایند و بعد از ایشان اکثر علماء، روایات دال بر استحباب را حمل بر تقیه نموده‌اند و با فتوی به حرمت مطلق روزة روز عاشوراء، از جمع شیخین بین دو دسته اخبار، اعراض کرده‌اند.

 

اقوال دوره چهارم

1. استحباب صوم به نیت حزن و اندوه نه تبرک و تیمن: صاحب جواهر (جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام، ج17، ص: 105- 109) [31]

2. مکروه به معنای قلت ثواب: سید یزدی و تمام محشین عروه که عبارتند از: الجواهري) شيخ عليّ ابن شيخ باقر ابن شيخ محمّد حسن، م 1340 ه.ق)،، الفيروزآبادي) سيّد محمّد فيروزآبادي يزدي، م 1345 ه.ق)، ميرزا حسين نائيني (م 1355 ه.ق (، شيخ عبد الكريم الحائري (م 1355 ه.ق)، آقا ضياء عراقي (م 1361 ه.ق)،  سيّد أبوالحسن اصفهاني (م 1365ه.ق)، شيخ محمّد رضا آل ياسين (م 1370 ه.ق)، شيخ محمّد حسين كاشف الغطاء (م1373ه.ق) سيّد حسين بروجردي (م1380 ه.ق)، سيّد عبد الهادي حسيني شيرازي(م 1382 ه.ق)،  سيّد محسن طباطبائي حكيم (م 1390 ه.ق)  سيّد أحمد خوانساري (م 1405ه.ق)، امام خمینی (م 1309ه.ق)  سيّد أبوالقاسم خوئي (م 1413ه.ق)، سيّد محمّد رضا گلپايگاني (م1414 ه.ق) (العروة الوثقى المحشى، ج‌3، ص: 660) [32]، امام خمينى و محشین رساله ایشان که عبارتند از: فقهاى بزرگ حضرات آيات: خوئى، گلپايگانى، اراكى، تبريزى، سيستانى، خامنه‌اى، صافى، مكارم شیرازی، شبیری زنجانى و نورى همدانی(توضيح المسائل محشى ج1، ص: 967) [33] جعفر سبحانی (رساله توضيح المسائل سبحانى، ص:334) [34]

 

3. استحباب امساک تا عصر بدون نیت روزه و کراهت روزه: فاضل لنکرانی (توضيح المسائل محشى ج1، ص: 967) [35]

4. احتیاط وجوبی بر ترک صوم عاشوراء: وحید خراسانی (توضيح المسائل وحيد، ص: 334) [36].

جمع‌بندی: در این دوره نیز اکثر فقهاء قائل به کراهت صوم عاشوراء هستند اما حکم وضعی آن، در این دوره نیز بیان نگردیده است.

 

آراء اهل سنت:

1. کراهت: عبدالله بن عمر و الشوكاني (نيل الأوطار ج 4، ص: 243)، [كان ابن عمر يكره قصده بالصوم]

2. واجب بوده است: ابو حنیفه و شافعی در یکی از دو قولش (المجموع، ج 6، ص: 383 و عمدة القاري ج 11، ص: 118) [37].

3. مستحب بوده است و استحباب آن نسخ شده است: زين الدين الحنفي و ابن مسعود (لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف: 102) [38]

4. وجوب: الكاساني )بدائع الصنائع، ج2، ص: 262) [39].

5. استحباب: شافعی در یکی از دو قولش و عیاض (المجموع، ج 6، ص: 383 و عمدة القاري ج 11، ص: 118) [40]، النووي (المجموع ، ج 6 ص: 383) [41]، ‌ابن قدامة (المغني 3: 174) [42]، ابن حزم (المحلّى 7: 17. انظر: التهذيب 3: 191) [43]، الشوكاني (الدراري المضيئة 2: 27) [44]، ‌ ابن حجر (بلوغ المرام: 268) [45]، ‌الجزيري (الفقه على المذاهب الأربعة ج1، ص: 556، انظر: التاج الجامع للأصول 2: 90) [46].

جمع بندی: مشهور اهل سنت روزه روز عاشوراء را مستحب می دانند.

 

بررسی نقل اقوال صاحب جواهر

اولاً: مرحوم صاحب جواهر در ابتدای بحث ادعا می‌کنند که مخالفی در استحباب صوم عاشوراء نیافته‌اند (و الثامن بلا خلاف أجده فيه) و لکن خود ایشان در اواخر بحث ذکر می‌کنند که عده‌ای از علماء قائل به حرمت شده‌اند لذا صدر و ذیل سخن ایشان با هم تهافت دارند.

ثانیاً: ایشان از ظاهر غنیة ابن زهره ادعای اجماع بر استحباب نقل کرده‌اند در حالی که در کلام ابن زهره هیچ گونه ادعای اجماعی دیده نمی‌شود چنان که این مطلب از پی نوشت شماره [16] که نقل کلام ابن زهره از کتاب غنیه است، ظاهر می‌شود.

ثالثاً: ایشان فرموده‌اند: «و ما في المسالك من أن مرادهم بصومه على جهة الحزن الإمساك إلى العصر كما في الخبر المزبور واضح الضعف، بل يمكن القطع بفساده بأدنى ملاحظة، و الله أعلم» در حالی که شهید ثانی فرموده‌اند: «أشار بقوله:  على وجه الحزن إلى أن صومه ليس صوما معتبرا شرعا بل هو إمساك بدون نية الصوم لان صومه متروك كما وردت به الرواية .و ينبه على ذلك قول الصادق عليه السلام: «صمه من غير تبييت و أفطره من غير تشميت و ليكن فطرك بعد العصر» فهو عبارة عن ترك المفطرات اشتغالا عنها بالحزن و المصيبة. و ينبغي ان يكون الإمساك المذكور بالنية لأنه عبادة». که ظاهر عبارت ایشان این است که فقط مراد محقق حلی را این گونه می‌دانند و به همه فقها چنین نسبتی نمی‌دهند.

نکته: علامه حلی این مسأله را در کتاب مختلف متعرض نشده‌اند و در کتب دیگر نیز فقط به نقل تفصیل شیخین اکتفاء نموده‌اند.

 

جمع‌بندی نهایی: به نظر این حقیر با توجه به این که عده‌ای از روایات دال بر استحباب ضعیف السند و معلوم الکذب هستند و این دسته روایات مطابق با قول اهل سنت می‌باشد اولی همان نظر مرحوم کلینی است که فتوی به حرمت داده شود – و یا حداقل احتیاط واجب به حرمت داده شود- و امساک بدون قصد روزه اگر موجب تشبه به اهل سنت نباشد به قصد حزن و اندوه و اجتناب از تلذی به طعام و نوشیدنی، کار حسنی است هر چند که بهتر است بعد از ظهر افطار شود و الا اولی ترک امساک است با اجتناب از تلذی به مأکولات و مشروبات.

 

 

[1] أما الصوم الذي صاحبه فيه بالخيار فصوم يوم الجمعة و الخميس و الإثنين و صوم أيام البيض و صوم ستة أيام من شوال بعد الفطر بيوم و يوم عرفة و يوم عاشوراء و كل ذلك صاحبه فيه بالخيار إن شاء صام و إن شاء أفطر‌.

[2] بَابُ الصِّيَامِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ‌: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنِي مُوسَى حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ كَانَ عَلِيٌّ ع يَقُولُ صُومُوا يَوْمَ عَاشُورَاءَ التَّاسِعَ وَ الْعَاشِرَ احْتِيَاطاً فَإِنَّهُ كَفَّارَةٌ لِلسَّنَةِ الَّتِي قَبْلَهُ وَ إِنْ لَمْ يَعْلَمْ بِهِ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَأْكُلَ فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ‌.

[3] ذكر صيام السنة و النافلة‌ ...

وَ عَنْهُ ع أَنَّهُ قَالَ اسْتَوَتِ السَّفِينَةُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ عَلَى الْجُودِيِّ فَأَمَرَ نُوحٌ ع مَنْ مَعَهُ مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ بِصَوْمِهِ وَ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي تَابَ اللَّهُ فِيهِ عَلَى آدَمَ وَ هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي يَقُومُ فِيهِ قَائِمُنَا أَهْلَ الْبَيْتِ‌.

[4] و أما الصوم الذي صاحبه فيه بالخيار، فصوم يوم الجمعة، و الخميس، و الاثنين، و صوم البيض، و صوم ستة أيام من شوال بعد شهر رمضان، و يوم عرفة، و يوم عاشوراء، كل ذلك صاحبه فيه بالخيار إن شاء صام، و إن شاء أفطر.

[5] باب فضل الصوم‌ ... و في عشر من المحرم و هو يوم عاشوراء أنزل الله توبة آدم- عليه السلام-، و فيه استوت سفينة نوح- عليه السلام- على الجودي، و فيه عبر موسى- عليه السلام- البحر، و فيه ولد عيسى بن مريم- عليه السلام-، و فيه أخرج الله يونس- عليه السلام- من بطن الحوت، و فيه أخرج الله يوسف- عليه السلام- من بطن الجب، و فيه تاب الله على قوم يونس- عليه السلام-، و فيه قتل داود جالوت، فمن صام ذلك اليوم غفر له ذنوب سبعين سنة، و غفر له مكاتم عمله.

[6] وَ أَمَّا الصَّوْمُ الَّذِي يَكُونُ صَاحِبُهُ فِيهِ بِالْخِيَارِ فَصَوْمُ يَوْمِ الْجُمُعَةِ وَ الْخَمِيسِ وَ الْإِثْنَيْنِ وَ صَوْمُ الْبِيضِ وَ صَوْمُ سِتَّةِ أَيَّامٍ مِنْ شَوَّالٍ بَعْدَ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ صَوْمُ يَوْمِ عَرَفَةَ وَ يَوْمِ عَاشُورَاءَ كُلُّ ذَلِكَ صَاحِبُهُ فِيهِ بِالْخِيَارِ إِنْ شَاءَ صَامَ إِنْ شَاءَ أَفْطَرَ.

[7] بَابُ صَوْمِ التَّطَوُّعِ وَ ثَوَابِهِ مِنَ الْأَيَّامِ الْمُتَفَرِّقَةِ‌

1800- سَأَلَ مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمٍ وَ زُرَارَةُ بْنُ أَعْيَنَ أَبَا جَعْفَرٍ الْبَاقِرَ ع عَنْ صَوْمِ يَوْمِ عَاشُورَاءَ فَقَالَ كَانَ صَوْمُهُ قَبْلَ شَهْرِ رَمَضَانَ فَلَمَّا نَزَلَ شَهْرُ رَمَضَانَ تُرِكَ .‌

[8] و أما الصوم الذي صاحبه فيه بالخيار: فصوم يوم الجمعة، و الخميس، و الاثنين، و صوم أيام البيض، و صوم ستة أيام من شوال بعد شهر رمضان، و صوم يوم عرفة، و يوم عاشوراء، كل ذلك صاحبه فيه بالخيار، إن شاء صام و إن شاء أفطر.

[9] عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ نُوحِ بْنِ شُعَيْبٍ النَّيْسَابُورِيِّ عَنْ يَاسِينَ الضَّرِيرِ عَنْ حَرِيزٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ وَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالا لَا تَصُمْ فِي يَوْمِ عَاشُورَاءَ وَ لَا عَرَفَةَ بِمَكَّةَ وَ لَا فِي الْمَدِينَةِ وَ لَا فِي وَطَنِكَ وَ لَا فِي مِصْرٍ مِنَ الْأَمْصَارِ.

الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْهَاشِمِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ قَالَ حَدَّثَنِي نَجَبَةُ بْنُ الْحَارِثِ الْعَطَّارُ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع- عَنْ صَوْمِ يَوْمِ عَاشُورَاءَ فَقَالَ صَوْمٌ مَتْرُوكٌ بِنُزُولِ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ الْمَتْرُوكُ بِدْعَةٌ قَالَ نَجَبَةُ فَسَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع مِنْ بَعْدِ أَبِيهِ ع عَنْ ذَلِكَ فَأَجَابَنِي بِمِثْلِ جَوَابِ أَبِيهِ ثُمَّ قَالَ أَمَا إِنَّهُ صَوْمُ يَوْمٍ مَا نَزَلَ بِهِ كِتَابٌ وَ لَا جَرَتْ بِهِ سُنَّةٌ إِلَّا سُنَّةُ آلِ زِيَادٍ بِقَتْلِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِمَا.

[10] و أما الذي صاحبه فيه بالخيار فصوم الإثنين و الخميس و الجمعة و صوم ثلاثة أيام البيض و هي يوم ثلاثة عشر و أربعة عشر و خمسة عشر و إنما سميت بالبيض باسم لياليها و استحقت لياليها هذا الاسم لأن القمر يطلع فيها من غروب الشمس و لا يغرب حتى تطلع و ستة أيام من شوال بعد الفطر تسميه العامة تشييع شهر رمضان و يوم عرفة لمن لا يضر به الصوم و يوم‌ عاشوراء على وجه الإمساك فيه لمصيبة آل محمد ع.

[11] و من صام يوم عاشوراء على ما يعتقد فيه الناصبة من الفضل في صيامه‌ لبركته و سعادته فقد أثم و من صامه للحزن بمصاب رسول الله ص و الجزع لما حل بعترته ع فقد أصاب و أجر. و من أفطر فليمسك عن الأكل و الشرب إلى بعد الزوال ثم ليأكل دون شبعه و يشرب دون ريه و لا يلتذ بالطعام و الشراب و ليصنع فيه كما يصنع في المصيبة بوالده و حرمة رسول الله ص و أمير المؤمنين و فاطمة الزهراء و الحسن و الحسين ع أفضل من حرمة الوالد و مصيبتهم أجل و أعظم.‌

[12] فَالْوَجْهُ فِي هَذِهِ الْأَحَادِيثِ أَنَّ مَنْ صَامَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ عَلَى طَرِيقِ الْحُزْنِ بِمُصَابِ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ الْجَزَعِ لِمَا حَلَّ بِعِتْرَتِهِ فَقَدْ أَصَابَ وَ مَنْ صَامَهُ عَلَى مَا يَعْتَقِدُ فِيهِ مُخَالِفُونَا مِنَ الْفَضْلِ فِي صَوْمِهِ وَ التَّبَرُّكِ بِهِ وَ الِاعْتِقَادِ لِبَرَكَتِهِ وَ سَعَادَتِهِ فَقَدْ أَثِمَ وَ أَخْطَأَ.

[13] و أما المسنون: فجميع أيام السنة إلا الأيام التي يحرم فيها الصوم غير أن فيها ما هو أشد تأكيدا و أكثر ثوابا مثل ثلاثة أيام من كل شهر أول خميس في العشر الأول، و أول أربعا في العشر الثاني، و آخر خميس في العشر الأخير، و صوم يوم الغدير و يوم المبعث، و هو السابع و العشرون من رجب، و يوم مولد النبي صلى الله عليه و آله، و هو اليوم السابع عشر من شهر ربيع الأول، و صوم يوم دحو الأرض من تحت الكعبة و هو يوم الخامس و العشرين من ذي القعدة، و صوم يوم عاشوراء على وجه المصيبة و الحزن‌.

[14] صوم «عاشورا» حزنا لا تبركا، يدل على الأول: ما رواه هارون بن مسعدة بن صدقة عن أبي عبد اللّه عليه السّلام عن أبيه «ان عليا عليه السّلام قال صوم التاسع و العاشر يكفّر ذنوب سنة» و مثله عن عبد اللّه بن ميمون القداح عن جعفر عن أبيه عليه السّلام .و يدل على الثاني:  ما رواه جعفر بن عيسى قال «سألت الرضاء عليه السّلام عن صوم عاشورا و ما يقول الناس فيه فقال عن صوم ابن مرجانة تسألني ذلك يوم صامه الأدعياء من آل أمية لقتل الحسين عليه السّلام و هو يوم يتشائم به آل محمد و يتشائم به أهل الإسلام فلا يصام و لا يترك به.

[15] و يستحبّ صيام شعبان وصلته بشهر رمضان .فمن صامه، و وصله بشهر رمضان، كان توبة من اللّه، و من لم يتمكّن من صومه كلّه، صام منه ما استطاع. و الصّوم الذي يكون صاحبه فيه بالخيار، فيوم الجمعة و الخميس و أيام البيض من كلّ شهر و ستّة أيام من شوّال و صوم يوم عرفة و يوم عاشوراء.

[16] الفصل العاشر‌؛ و أما الصوم المندوب فعلى ضربين:  معين و غير معين، فالأول صوم رجب كله، و صوم أول يوم منه، و صوم الثالث عشر منه مولد أمير المؤمنين عليه السلام، و السابع و العشرين منه مبعث النبي صلى الله عليه و آله و سلم، و شعبان كله، و يوم النصف منه، و يوم السابع عشر من ربيع الأول مولد النبي عليه السلام، و أول يوم من ذي الحجة مولد إبراهيم عليه السلام، و يوم عرفة لمن لا يضعفه عن الدعاء، و يوم الغدير، و يوم دحو الأرض و هو الخامس و العشرون من ذي القعدة، و ثلاثة أيام في كل شهر: أول خميس منه، و أول أربعاء في العشر الأوسط منه، و آخر خميس منه، و أيام البيض منه و هي: الثالث عشر و الرابع عشر و الخامس عشر، و صوم عاشوراء على وجه الحزن، و ثلاثة أيام لاستسقاء و لغيره من الحوائج و الشكر.

[17] و يستحب صيام رجب بأسره، فإن لم يتمكن، فما تيسر منه، و كذلك شعبان، و يصله بشهر رمضان، فهو شهر شريف، و صيامه سنّة، من سنن الرسول عليه السلام، و في اليوم الثاني منه، سنة اثنتين من الهجرة، نزل فرض صيام شهر رمضان، فعلى هذا التقدير، و التاريخ، يكون قد صام الرسول عليه السلام، ثمان رمضانات على التحقيق. و أيام البيض من كل شهر، و هي يوم الثالث عشر، و الرابع عشر، و الخامس عشر. ... و صوم يوم عاشوراء على وجه حزن بمصاب آل الرسول عليهم السلام.

[18] الثاني الندب‌؛ و الندب من الصوم‌ قد لا يختص وقتا‌ كصيام أيام السنة فإنه جنة من النار.

و قد يختص وقتا‌ و المؤكد منه أربعة عشر قسما صوم ثلاثة أيام من كل شهر أول خميس منه و آخر خميس منه و أول أربعاء في العشر الثاني و من أخرها استحب له القضاء و يجوز تأخيرها اختيارا من الصيف إلى الشتاء و إن عجز استحب له أن يتصدق عن كل يوم بدرهم أو مد من طعام و صوم أيام البيض و هي الثالث عشر و الرابع عشر و الخامس عشر و صوم يوم الغدير و صوم يوم مولد النبي ع و يوم مبعثه و يوم دحو الأرض و صوم يوم عرفة لمن لم يضعفه عن الدعاء‌ و تحقق الهلال و صوم عاشوراء على وجه الحزن و يوم المباهلة و صوم يوم كل خميس و كل جمعة و أول ذي الحجة و صوم رجب و صوم شعبان.

[19] و أما صوم النفل فأربعة أضرب‌: صوم الإذن و صوم الأدب و صوم الكفارة و صيام التطوع. فالأول ثلاثة صوم المرأة تطوعا و العبد … و الرابع صيام جميع السنة إلا العيدين و أيام التشريق و فيها ما هو أكثر تأكيدا و هو خمسة عشر نوعا صوم الأربعاء بين الخميسين و الأيام البيض و الأربعة الأيام من السنة يوم مولد النبي ص و يوم المبعث و يوم دحو الأرض و يوم الغدير و صوم أول يوم من ذي الحجة و يوم عرفة إذا لم‌ يضعف عن الدعاء و رجب كله أو خمسة عشر يوما أو ثمانية أو سبعة أو يومين من أوله أو أيام البيض منه و أقله اليوم الأول و شعبان كله.

فأما الصوم المحظور فعشرة‌: صوم نذر المعصية و يوم الشك بنية رمضان و صوم الصمت و الوصال و يوم الفطر و الأضحى و أيام التشريق لمن كان بمنى إلا لقاتل العمد في الأشهر الحرم و صوم الدهر لدخول العيدين و التشريق فيه‌.

[20] مسألة129: يستحب صوم يوم عاشوراء حزنا لا تبرّكا، لأنّه يوم قتل‌ أحد سيدي شباب أهل الجنة الحسين بن علي صلوات اللّه عليهما، و هتك حريمه و جرت فيه أعظم المصائب على أهل البيت عليهم السلام، فينبغي الحزن فيه بترك الأكل و الملاذ. قال أمير المؤمنين عليه السلام: «صوموا العاشوراء التاسع و العاشر، فإنّه يكفّر ذنوب سنة. و قول الباقر و الصادق عليهما السلام: «لا تصم يوم عاشوراء» محمول على التبرّك به. إذا عرفت هذا، فإنّه ينبغي أن لا يتمّ صوم ذلك اليوم، بل يفطر بعد العصر، لما روي عن الصادق عليه السلام: «إنّ صومه متروك بنزول شهر رمضان، و المتروك بدعة».

[21] المطلب الأول: أقسام الصوم أربعة‌: واجب، و هو ستة : رمضان، و الكفارات، و بدل الهدي، و النذر و شبهه، و الاعتكاف الواجب، و قضاء الواجب. و مندوب، و هو جميع أيام السنة إلا ما نستثني؛ و المؤكد أول خميس من كل شهر، و آخر خميس منه؛ و أول أربعاء من العشر الثاني، و يقضى مع‌ الفوات، و يجوز التأخير إلى الشتاء، و يستحب الصدقة عن كل يوم بمد أو درهم مع العجز؛ و أيام البيض من كل شهر و هي الثالث عشر و الرابع عشر و الخامس عشر؛ و ستة أيام بعد عيد الفطر؛ و يوم الغدير؛ و مولد النبي صلى الله عليه و آله، و مبعثه؛ و دحو الأرض؛ و عرفة، إلا مع الضعف عن الدعاء أو شك الهلال؛ و عاشوراء حزنا؛ و المباهلة؛ و كل خميس؛ و كل جمعة؛ و أول ذي الحجة؛ و رجب و شعبان كله.

[22] و مندوب و هو جميع أيام السنة إلّا ما يستثنى و المؤكد أول خميس من كل شهر و آخر خميس منه و أول أربعاء من العشر الثاني و يقضى مع الفوات و يجوز التأخير إلى الشتاء و يستحب الصدقة عن كل يوم بمد أو درهم مع العجز و أيام البيض من كل شهر و هي الثالث عشر و الرابع عشر و الخامس عشر و ستة أيام بعد عيد الفطر و يوم الغدير و مولد النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و مبعثه و دحو الأرض و عرفة الا مع الضعف عن الدعاء أو مع شك الهلال و عاشوراء حزنا و المباهلة و كل خميس.‌

[23] و صوم داود عليه السلام، و يوم التروية، و ثلاثة أيّام للحاجة و خصوصا بالمدينة، و يوم النصف من جمادى الأوّل، و روى المفيد من صام الخمس و الجمعة و السبت من شهر حرام كتب اللّه له عبادة تسعمائة سنة.  و في صوم‌ عاشوراء حزنا كلّه أو إلى العصر أو تركه روايات، و روي صمه من غير تبييت و أفطره من غير تشميت، و يفهم منه استحباب ترك المفطرات لا على أنّه صوم حقيقي، و هو حسن. و كذا اختلفت الرواية في صوم يوم الشكّ، و الأشهر استحبابه خلافا للمفيد إلّا مع مانع الرؤية.

[24] و روى زرارة عن الباقر عليه السلام جواز صيام العيد و التشريق للقاتل في أشهر الحرم، بل ظاهرها الوجوب، و روى إسحاق بن عمّار عن الصادق عليه السلام صيام أيّام التشريق بدلا عن الهدي، و الأقرب المنع فيهما، و في رواية الزهري عن زين العابدين عليه السلام جعل قسم من الصوم من باب التخيير، و هو الجمعة و الخميس و البيض و ستّة الفطر و عرفة و عاشوراء، و هو يشعر بعدم التأكيد.

[25] قوله:) و عاشوراء حزنا.) أي: صومه ليس صوما معتبرا شرعا، بل هو إمساك بدون نية الصوم، لأنّ صومه متروك كما وردت به الرّواية، فيستحبّ الإمساك فيه إلى بعد العصر حزنا، و صومه شعار بني أميّة لعنهم اللّه سرورا بقتل الحسين عليه الصلاة و السّلام.

[26] قوله: «و صوم عاشوراء على وجه الحزن» أشار بقوله: «على وجه الحزن» إلى أن صومه ليس صوما معتبرا شرعا بل هو إمساك بدون نية الصوم لان صومه متروك كما وردت به الرواية . و ينبه على ذلك قول الصادق عليه السلام: «صمه من غير تبييت و أفطره من غير تشميت و ليكن فطرك بعد العصر» فهو عبارة عن ترك المفطرات اشتغالا عنها بالحزن و المصيبة. و ينبغي ان يكون الإمساك المذكور بالنية لأنه عبادة.

[27] قوله: «و عاشوراء حزنا»‌ الاخبار في صومه مختلفة، بعضها يدلّ على استحبابه و ان صومه كفّارة سنة ... و بعضها على كراهته، بل تحريمه، مثل انه سنّة آل زياد .... و يمكن نسخ الأوّل، و حمل الآخر على صوم التبرك و الشكر بوقوع قتله عليه السّلام فيه، و هو حرام، بل هو كفر مع العلم (نعوذ باللّه منه) لانه بغض ذوي القربى الذين تجب مودتهم بالقرآن و الاخبار، بل من ضروريّات الدين، و بغضهم كفر.

و يمكن الكراهيّة مع عدم ذلك القصد لكونه سنّة لهم و اتصافا بصفاتهم. و للإشعار بزيّهم، مثل ما ورد في كراهة الاتصاف بأوصاف اليهود‌ و النصارى، و الاستحباب أيضا مع الاتصاف بالحزن بحيث يضمحلّ ذلك الإشعار بالكليّة. و لا يبعد استحباب محض الامتناع عن الأكل و الشرب كسائر المشتهيات لا صومه سواء أفطر بعد العصر ليخرج عن الصوم ظاهرا كما هو المشهور المعمول أم لا و يمكن حمل مثل المتن على ما قلناه من الاستحباب كما هو الظاهر، و على ما بعده أيضا فتأمل.

[28] و هنا فوائد: الأولى: روى الشيخ في المصباح، عن عبد اللّه بن سنان، قال: دخلت على أبي عبد اللّه عليه السلام في يوم عاشوراء فألفيته كاسف اللون، ظاهر الحزن، و دموعه تنحدر من عينيه كاللؤلؤ المتساقط، قلت: يا بن رسول اللّه مم بكاؤك؟ لا أبكى اللّه عينيك، فقال لي: «أو في غفلة أنت؟ أما علمت أن الحسين بن علي عليه السلام أصيب في مثل هذا اليوم؟» فقلت: يا سيدي فما قولك في صومه؟ فقال: «صمه من غير تبييت، و أفطره من غير تشميت، و لا تجعله يوم صوم كملا، و ليكن إفطارك بعد العصر بساعة على شربة من ماء، فإنه في ذلك الوقت من ذلك اليوم تجلت الهيجاء عن آل رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و انكشفت الملحمة عنهم»  و ينبغي العمل بمضمون هذه الرواية لاعتبار سندها، إلا أن الإمساك على هذا الوجه لا يسمى صوما.

[29] ثم أقول: لا يخفى عليك ما في دلالة هذه الاخبار من الظهور و الصراحة في تحريم صوم هذا اليوم مطلقا و ان صومه إنما كان في صدر الإسلام ثم نسخ بنزول صوم شهر رمضان و على هذا يحمل خبر صوم رسول الله صلى الله عليه و آله .

و اما خبر القداح و خبر مسعدة بن صدقة الدال كل منهما على ان صومه كفارة سنة و الأمر بصومه كما في ثانيهما فسبيلهما الحمل على التقية لا على ما ذكروه من استحباب صومه على سبيل الحزن و الجزع، كيف و خبر الحسين بن ابى غندر عن أبيه ظاهر في أن الصوم لا يكون للمصيبة و انما يكون شكرا للسلامة، مع دلالة الأخبار الباقية على النهى الصريح عن صومه مطلقا سيما خبر نجية و قولهما (عليهما السلام (فيه انه متروك بصيام شهر رمضان و المتروك بدعة.  و بالجملة فتحريم صيامه مطلقا من هذه الاخبار أظهر ظاهر. نعم‌ قد روى الشيخ (رضي الله عنه) في كتاب مصباح المتهجد عن عبد الله ابن سنان عن أبى عبد الله عليه السلام قال: «دخلت عليه يوم عاشوراء فألفيته كاسف اللون ظاهر الحزن و دموعه تنحدر من عينيه كاللؤلؤ المتساقط، الحديث». و هذه الرواية هي التي ينبغي العمل عليها و هي دالة على مجرد الإمساك إلى الوقت المذكور.

[30] و منها: صوم يوم عاشوراء، فإنّه قال باستحبابه جمع من الأصحاب على وجه الحزن و المصيبة، بل قيل:  لا خلاف فيه أجده. و عن ظاهر الغنية: الإجماع عليه ... و لا يخفي أنّه لا دلالة في شي‌ء من أخبار الطرفين على التقييد المذكور، و لا شاهد على ذلك الجمع من وجه، بل في الرواية الأخيرة: إنّ الصوم لا يكون للحزن و المصيبة. فجعله وجها للجمع خروج عن الطريقة، بل لا وجه له، بل مقتضي الطريقة طرح الأخبار الأولى بالكلية، لمرجوحيّتها بموافقة أخبث طوائف العامّة موافقة قطعيّة، و الأخبار بها مصرّحة و لذلك جعل في الوافي الأولى تركه.... و قال بعض مشايخنا فيه بالحرمة، و هو في غاية الجودة، بمعنى حرمته لأجل الخصوصيّة و إن لم يحرم من جهة مطلق الصوم ... فالحقّ: حرمة صومه من هذه الجهة، فإنّه بدعة عند آل محمّد متروكة، و لو صامه من حيث رجحان مطلق الصوم لم يكن بدعة و إن ثبتت له المرجوحيّة الإضافيّة. و الأولى العمل برواية المصباح المتقدّمة.

[31] ]الثامن صوم يوم عاشوراء[ و الثامن بلا خلاف أجده فيه، بل في ظاهر الغنية الإجماع عليه صوم يوم عاشوراء و هو اليوم العاشر من المحرم الذي قتل فيه أبو عبد الله (عليه السلام) لا التاسع كما عن ابن عباس في أحد النقلين عنه، ... لكن قيده المصنف و جماعة بأن يكون على وجه الحزن لمصاب سيد شباب أهل الجنة (عليه السلام) و ما جرى عليه في ذلك اليوم مما ينبغي لوليه ان يمنع نفسه عن الطعام و الشراب طول عمره فضلا عن ذلك اليوم، لا أن يكون على جهة التبرك و الشكر كما يصنعه بنو أمية و اتباعهم، و بذلك جمع الشيخان و غير هما بين ما سمعت و بين النصوص المتضمنة للنهي عن صومه، كصحيح زرارة و محمد بن مسلم .... و على كل حال فلا ريب في جواز صومه سيما على الوجه الذي ذكره الأصحاب، و ما في المسالك من أن مرادهم بصومه على جهة الحزن الإمساك إلى العصر كما في الخبر المزبور واضح الضعف، بل يمكن القطع بفساده بأدنى ملاحظة، و الله أعلم.

[32] و أمّا المكروه منه: بمعنى قلّة الثواب(1) ففي مواضع أيضاً:

منها:  صوم عاشوراء.

(1) بروجردی: أو بمعنى المزاحمة بما هو أفضل منه.

حکیم: أو لملازمته لأمر مرجوح أو مزاحمته لأمر أرجح أو غير ذلك.

امام خمینی: أو بمعنى انطباق عنوان مرجوح عليه تكون مرجوحيته أهمّ من رجحان الصوم أو بمعنى المزاحمة لما هو أفضل منه.

گلپایگانی: أو بمعنى المزاحم بما هو أفضل منه.

[33] مسأله 1747- روزۀ روز عاشورا، و روزى كه انسان شك دارد روز عرفه است يا عيد قربان، مكروه است.

(1)  فاضل:  ولى مستحب است در روز عاشورا انسان بدون قصد روزه تا عصر از خوردن و آشاميدن خوددارى كند.

مكارم : و روزۀ ميهمان بدون اجازه ميزبان نيز كراهت دارد.

[34] مسأله 1400-  روزه روز عاشورا و روزى كه انسان شك دارد روز عرفه است يا عيد قربان، مكروه است.

[35] مسأله 1747- روزۀ روز عاشورا، و روزى كه انسان شك دارد روز عرفه است يا عيد قربان، مكروه است.

(1)  فاضل:  ولى مستحب است در روز عاشورا انسان بدون قصد روزه تا عصر از خوردن و آشاميدن خوددارى كند.

[36] مسأله1755- روزۀ روز عاشورا بنابر احتياط واجب، جايز نيست، و روزۀ روزى كه انسان شك دارد كه روز عرفه است يا عيد قربان مكروه است.

[37] اختلفوا في حكمه أوّل الإسلام، فقال أبو حنيفة: كان واجبا، و اختلف أصحاب الشافعي على وجهين: أشهر هما انّه لم يزل سنّة من حين الشرع و لم يك واجبا قطّ في هذه الامّة، و لكنّه كان يتأكّد الاستحباب، فلمّا نزل صوم رمضان صار مستحبّا دون ذلك الاستحباب. الثاني: كان واجبا كقول أبي حنيفة، و قال عياض: كان بعض السلف يقول: كان فرضا و هو باق على فرضيته لم ينسخ. و انقرض القائلون بهذا، و حصل الاجماع على انّه ليس بفرض أنّما هو مستحبّ.

[38] و قد روي عن ابن مسعود و ابن عمر ما يدلّ على أنّ أصل استحباب صيامه زال

[39] و صوم عاشوراء كان فرضا يومئذ.

[40] الثاني: كان واجبا كقول أبي‌حنيفة، و قال عياض: كان بعض السلف يقول: كان فرضا و هو باق على فرضيته لم ينسخ. و انقرض القائلون بهذا، و حصل الاجماع على انّه ليس بفرض أنّما هو مستحبّ.

[41] اتّفق أصحابنا و غيرهم على استحباب صوم عاشوراء و تاسوعاء.

[42] و صيام عاشوراء كفّارة سنة، و جملته انّ صيام هذين‌ اليومين مستحبّ.

[43] مسألة: و نستحبّ صوم يوم عاشوراء و هو التاسع من المحرّم، و إن صام العاشر بعده فحسن و استدلّ على ذلك بحديث أبي قتادة ... و حديث الحكم بن الأعرج، عن ابن عبّاس، و حديث عطاء عنه.

[44] أمّا صيام شهر محرّم فلحديث أبي هريرة عند أحمد و مسلم و أهل السنن أنّه سئل: أيّ الصيام بعد رمضان أفضل؟ فقال: شهر اللّه المحرّم، و آكده يوم عاشوراء ‌ و قال أيضا:  نقل ابن عبد البرّ الاجماع على أنّه مستحبّ و كان ابن عمر يكره قصده بالصوم .

[45] يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر المحرّم و ينبغي أن يصوم يوما قبله أو يوما بعده مخالفة لليهود.

 

[46] الصوم المندوب منه صوم شهر المحرّم و أفضله يوم التاسع و العاشر منه و الحنفيّة يقولون: إنّ صومها سنّة لا مندوب، و قد عرفت أنّ الشافعيّة و الحنابلة يوافقون على هذه التسمية، إذ لا فرق عندهم بين السنّة و المندوب أمّا المالكيّة فلا يوافقون للفرق عندهم بين المندوب و السنّة كما هو عند الحنفيّة

 

 

اضافه‌ كردن نظر


کد امنيتي
باز خوانی تصویر امنیتی

امورطلاب و اساتید

O  امور خوابگاه مدرسه

O  امور رفاهی طلاب

O  امور رفاهی اساتید

O  تسهیلات ورزشی

O  اردوی زیارتی پژوهشی مشهد مقدس

O  امور پرورشی

O  اطلاعیه‌ها

O  ارتباط با مسوولین

معاونت آموزش

O  قوانین و مقررات آموزشی:  سطح خارج

O  معرفی اساتید:  سطح خارج

O  برنامه امتحانات:  سطح خارج

O  اطلاعیه‌های آموزشی:  سطح خارج

O  ارتباط با مسوول آمورش:  سطح خارج

O  پرسش و مباحثات علمی

O  نمونه سوالات دروس سطح

O  آیین نامه تقریرات و پژوهش های خارج