اشتراط ترتیب در مسح پاها در وضو PDF چاپ پست الکترونیکی

عنوان تحقیق

اشتراط ترتیب در مسح پاها در وضو

 

جهات مختلف موضوع

اشتراط ترتیب در مسح پاها در وضو  یک مساله کاملا مشخص و تک  بعدی می باشد زیرا بحث  حکم تکلیفی در مورد آن مطرح نیست و تنها حیث دخیل بودن ترتیب یا عدم آن در صحت و بطلان وضو قابل بررسی است  والا هیچ جای  توهم وجوب در آن مطرح نیست مگر از باب مقدمه واجب یا بحث نذر و شبه آن که  با یک نگاه دقیق  در آن موارد نیز شبهه  وجوب به شک در حکم وضعی  باز می گردد.

 

تاریخچه اجمالی مسأله

بحث وضوء و کیقیت آن به خاطر مبتلی به بودن در تمام کتب فقهی ما مطرح بوده است و تمام فقهای عظام به آن پرداخته اند لذا به دست آوردن شهرت و حتی اجماع یا عدم این دو برای متتبع بسیار آسان است.

 

اقوال علمای شیعه(فهرست اقوال)

الف: عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

ب: اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

ج: اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء بنا بر احتیاط وجوبی

ح: اشتراط تقدیم پای راست بر چپ  ویا مسح هم زمان هر دو پا در صحت         وضوو بنا بر احتیاط مستحب، پای راست بر چپ مقدم بکند

ف: اشتراط مسح پای راست با دست راست سپس مسح پای چپ با دست چپ بنا بر احتیاط واجب

 

اقوال قدماء به نحو اجمال

الف:عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

ب: اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

 

تفصیل اقوال قدما

الف: عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

الفقه  فقه الرضا، ص: 78‌ [1]، المقنع (للشيخ الصدوق)، ص: 1016,[6]، . الهداية في الأصول و الفروع، ص: 7[7]، . الجعفريات - الأشعثيات، ص: 18[9] ، المقنعة (للشيخ المفيد)، ص: 44 49,[10]، الانتصار في انفرادات الإمامية، ص: 101،[11]، المسائل الناصريات، ص: 120‌[12]، ، . الكافي في الفقه، ص: 132[13]،

ب: اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

الكافي (ط - الإسلامية)، ج‌3، ص: 29 [2]، مجموعة فتاوى ابن أبي عقيل، ص: 9‌[3]، دعائم الإسلام، ج‌1، ص: 107 [4]، . مجموعة فتاوى ابن جنيد، ص: 29[5]، من لا يحضره الفقيه، ج‌1، ص: 45[8]، . المراسم العلوية و الأحكام النبوية، ص: 38‌[14]،

جمع بندی

با توجه به مجموع اقوال ذکر شده در بالا،می توان گفت هر دو قول مشهور بوده اند اگر چه که اثریت قائل عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء بوده اند.

 

اقوال علماء دوره دوم (از شیخ طوسی تا علامه حلی) به نحو اجمال

عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

 

تفصیل اقوال علماء دوره دوم

عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

تهذيب الأحكام، ج‌1، ص: 95[15]، . الخلاف، ج‌1، ص: 95[16]، المبسوط في فقه الإمامية، ج‌1، ص: 22[17]، النهاية في مجرد الفقه و الفتاوى، ص: 13[18]، الوسيلة إلى نيل الفضيلة، ص: 50‌[19]غنية النزوع إلى علمي الأصول و الفروع، ص: 58[ 20] ، السرائر الحاوي لتحرير الفتاوى، ج‌1، ص: 102[21]، . شرائع الإسلام في مسائل الحلال و الحرام، ج‌1، ص: 14[22]، المعتبر في شرح المختصر، ج‌1، ص: 154[23]،

جمع بندی

با توجه به اقوال ذکر شده در بالا، عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء اجماعی بوده است

 

اقوال علماء دوره سوم(از علامه حلی تا صاحب جواهر) به نحو اجمال

الف: عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

ب: اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء بنا بر احتیاط وجوبی

ج: اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

 

تفصیل اقوال علماء دوره سوم

الف: عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

تذكرة الفقهاء (ط - الحديثة)، ج‌1، ص: 171 [24 ]، قواعد الأحكام في معرفة الحلال و الحرام، ج‌1، ص: 203 [ 25]، . مختلف الشيعة في أحكام الشريعة، ج‌1، ص: 298[ 26]، إيضاح الفوائد في شرح مشكلات القواعد، ج‌1، ص: 40[ 27]، مجمع الفائدة و البرهان في شرح إرشاد الأذهان، ج‌1، ص: 109[31]، . مفتاح الكرامة في شرح قواعد العلامة (ط - الحديثة)، ج‌2، ص: 460[34]، . مستند الشيعة في أحكام الشريعة، ج‌2، ص: 146[35]

ب: اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء بنا بر احتیاط وجوبی

الدروس الشرعية في فقه الإمامية، ج‌1، ص: 92[28]،

ج: اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

جامع المقاصد في شرح القواعد، ج‌1، ص: 223[29]، مسالك الأفهام إلى تنقيح شرائع الإسلام، ج‌1، ص: 39[30]، مدارك الأحكام في شرح عبادات شرائع الإسلام، ج‌1، ص: 222[32]، الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة، ج‌2، ص: 358 [ 33]

جمع بندی

با توجه به مجموع اقوال ذکر شده در بالا،می توان گفت «عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء» و« اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء» مشهور بوده اند.

 

اقوال علماء دوره چهارم (از صاحب جواهر تا کنون) به نحو اجمال

الف: عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

ب: اشتراط تقدیم پای راست بر چپ  ویا مسح هم زمان هر دو پا در صحت وضو.و بنا بر احتیاط مستحب، پای راست بر چپ مقدم بکند

ج: اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء بنا بر احتیاط وجوبی

د: اشتراط مسح پای راست با دست راست سپس مسح پای چپ با دست چپ بنا بر احتیاط واجب

 

تفصیل اقوال علماء دوره چهارم

الف: عدم اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء

جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام، ج‌2، ص: 226[ 36]، مصباح الفقيه، ج‌2، ص: 425 [37]، رساله توضيح المسائل (مكارم)، ص: 59[39]، رساله توضيح المسائل (شبيرى)، ص: 56[40]، . رساله توضيح المسائل (بهجت)، ص: 52[41]، رساله توضيح المسائل (فاضل)، ص: 42[42]، . رساله توضيح المسائل (سبحانى)، ص: 145[44]،

ب: اشتراط تقدیم پای راست بر چپ  ویا مسح هم زمان هر دو پا در صحت وضو.و بنا بر احتیاط مستحب، پای راست بر چپ مقدم بکند

سیدکاظم یزدی،بروجردی،نائینی،آل یاسین،آقاضیا، الفيروزآبادي، الحائري، الأصفهاني، آل ياسين، كاشف الغطاء، الشيرازي، الخوانساري، الإمام الخميني، الگلپايگاني العروة الوثقى (المحشى)، ج‌1، ص: 366[38]، منهاج الصالحين (للسيستاني)، ج‌1، ص: 40[45]

ج:. اشتراط ترتیب بین مسح پا ها در صحت وضوء بنا بر احتیاط وجوبی

رساله احكام جوانان و نوجوانان (تبريزى)، ص: 34[43]،

د: اشتراط مسح پای راست با دست راست سپس مسح پای چپ با دست چپ بنا بر احتیاط واجب

منهاج الصالحين (للخوئي)، ج‌1، ص: 29[46]، منهاج الصالحين (للوحيد)، ج‌2، ص: 24[47]، منهاج الصالحين (للتبريزي)، ج‌1، ص: 32[48]

جمع بندی

با توجه به عدد قائلین هر کدام از اقوال فوق،می توان گفت اول  و دوم هر دو مشهور هستند اگر چه قائلین قول دوم بیشتر هستند.

 

اقوال مهم عامه

با توجه به اینکه  شیخ  در خلاف و علامه در تذکره ،هیچگونه قولی ازعامه نسبت به اشتراط ترتیب بین پاها  نیاورده اند و تنها کلام عده ای از آنها را که قائل به عدم لزوم تدیم غسلات بر مسحات شده اند را ذکر کرده اند می توان حکم کنیم که عامه قائل به ترتیب  نبوده اند.

الخلاف، ج‌1، ص: 95و .96 تذكرة الفقهاء (ط - الحديثة)، ج‌1، ص: 171[16و24]

 

 

 

 

 

ضمیمه

[1]باب التخلي و الوضوء‌

أقول لك فإذا دخلت الغائط فقل أعوذ بالله من الرجس النجس الخبيث المخبث الشيطان الرجيم فإذا فرغت منه فقل الحمد الله الذي أماط عني الأذى و هنأني طعامي و عافاني من البلوى الحمد لله الذي يسر المساغ و سهل المخرج و أماط عني الأذى و اذكر الله عند وضوئك و طهرك فإنه نروي أن من ذكر الله عند وضوئه طهر جسده كله و من لم يذكر اسم الله في وضوئه طهر من جسده ما أصابه الماء  فإذا فرغت فقل اللهم اجعلني من التوابين و اجعلني من المتطهرين وَ الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِينَ و إن كنت أهرقت الماء فتوضأت و نسيت أن تستنجي حتى فرغت من صلاتك ثم ذكرت فعليك أن تستنجي ثم تعيد الوضوء و الصلاة و لا تقدم المؤخر من الوضوء و لا تؤخر المقدم لكن تضع كل شي‌ء على‌ ما أمرت أولا  فأولا و إن غسلت قدميك و نسيت المسح عليهما فإن ذلك يجزيك لأنك قد أتيت بأكثر ما عليك و قد ذكر الله الجميع في القرآن المسح و الغسل قوله تعالى وَ أَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ أراد به الغسل بنصب اللام و قوله وَ أَرْجُلَكُمْ بكسر اللام أراد به المسح و كلاهما جائزان الغسل و المسح فإن توضأت وضوءا تاما و صليت صلاتك أو لم تصل ثم شككت فلم تدر أحدثت أم لم تحدث فليس عليك وضوء لأن اليقين لا ينقضه الشك و ليس من مس الفرج و لا من مس القرد و الكلب و الخنزير و لا من مس الذكر و لا من مس ما يؤكل من الزهومات  وضوء عليك و نروي أن جبرئيل ع هبط على رسول الله ص بغسلين و مسحين غسل الوجه و الذراعين بكف كف و مسح الرأس و الرجلين بفضل النداوة التي بقيت في يدك من وضوئك فصار الذي كان يجب على المقيم غسله في الحضر واجبا على المسافر أن يتيمم لا غير صارت الغسلتان مسحا بالتراب و سقطت المسحتان اللتان كانتا بالماء للحاضر لا غيره و يجزيك من الماء في الوضوء مثل الدهن تمر به على وجهك و ذراعيك أقل من ربع مد و سدس مد أيضا و يجوز بأكثر من ربع مد و سدس مد أيضا و يجوز بأكثر من مد و كذلك في غسل الجنابة مثل الوضوء سواء و أكثرها في الجنابة صاع و يجوز غسل الجنابة بما يجوز به الوضوء إنما هو تأديب و سنن حسن و طاعة آمر لمأمور ليثيبه عليه  فمن تركه فقد وجب عليه السخط فأعوذ بالله منه الفقه  فقه الرضا، ص: 78‌

[2] بَابُ مَسْحِ الرَّأْسِ وَ الْقَدَمَيْنِ‌

1- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ شَاذَانَ بْنِ الْخَلِيلِ النَّيْسَابُورِيِّ عَنْ مَعْمَرِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ: يُجْزِئُ مِنَ الْمَسْحِ عَلَى الرَّأْسِ مَوْضِعُ ثَلَاثِ أَصَابِعَ وَ كَذَلِكَ الرِّجْلُ.

2- عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ أَبِي أَيُّوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: الْأُذُنَانِ لَيْسَا مِنَ الْوَجْهِ وَ لَا مِنَ الرَّأْسِ قَالَ وَ ذُكِرَ الْمَسْحُ فَقَالَ امْسَحْ عَلَى مُقَدَّمِ رَأْسِكَ وَ امْسَحْ عَلَى الْقَدَمَيْنِ وَ ابْدَأْ بِالشِّقِّ الْأَيْمَنِ.

3- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ شَاذَانَ بْنِ الْخَلِيلِ عَنْ يُونُسَ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحُسَيْنِ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع رَجُلٌ تَوَضَّأَ وَ هُوَ مُعْتَمٌّ فَثَقُلَ عَلَيْهِ نَزْعُ الْعِمَامَةِ لِمَكَانِ الْبَرْدِ فَقَالَ لِيُدْخِلْ إِصْبَعَهُ.

4- عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِيعاً عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنْ حَرِيزٍ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ ع أَ لَا تُخْبِرُنِي مِنْ أَيْنَ عَلِمْتَ وَ قُلْتَ إِنَّ الْمَسْحَ بِبَعْضِ الرَّأْسِ وَ بَعْضِ الرِّجْلَيْنِ فَضَحِكَ ثُمَّ قَالَ يَا زُرَارَةُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص وَ نَزَلَ بِهِ الْكِتَابُ مِنَ اللَّهِ لِأَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يَقُولُ- فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ فَعَرَفْنَا أَنَّ الْوَجْهَ كُلَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُغْسَلَ ثُمَّ قَالَ- وَ أَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرٰافِقِ ثُمَّ فَصَّلَ بَيْنَ الْكَلَامِ فَقَالَ وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِكُمْ فَعَرَفْنَا حِينَ قَالَ- بِرُؤُسِكُمْ أَنَّ الْمَسْحَ بِبَعْضِ الرَّأْسِ لِمَكَانِ الْبَاءِ ثُمَّ وَصَلَ الرِّجْلَيْنِ بِالرَّأْسِ كَمَا وَصَلَ الْيَدَيْنِ بِالْوَجْهِ فَقَالَ وَ أَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ فَعَرَفْنَا حِينَ وَصَلَهَا بِالرَّأْسِ أَنَّ الْمَسْحَ عَلَى بَعْضِهَا ثُمَّ فَسَّرَ ذَلِكَ رَسُولُ اللَّهِ ص لِلنَّاسِ فَضَيَّعُوهُ ثُمَّ قَالَ- فَلَمْ تَجِدُوا مٰاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَ أَيْدِيكُمْ مِنْهُ فَلَمَّا وَضَعَ الْوُضُوءَ إِنْ لَمْ تَجِدُوا الْمَاءَ أَثْبَتَ بَعْضَ الْغَسْلِ مَسْحاً لِأَنَّهُ قَالَ بِوُجُوهِكُمْ ثُمَّ وَصَلَ بِهَا وَ أَيْدِيَكُمْ ثُمَّ قَالَ مِنْهُ أَيْ مِنْ ذَلِكَ التَّيَمُّمِ لِأَنَّهُ عَلِمَ أَنَّ ذَلِكَ أَجْمَعَ لَمْ يَجْرِ عَلَى الْوَجْهِ لِأَنَّهُ يُعَلَّقُ مِنْ ذَلِكَ الصَّعِيدِ بِبَعْضِ الْكَفِّ وَ لَا يَعْلَقُ بِبَعْضِهَا ثُمَّ قَالَ مٰا يُرِيدُ اللّٰهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ وَ الْحَرَجُ الضِّيقُ.

5- عَلِيٌّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمَّادٍ عَنْ حَرِيزٍ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع الْمَرْأَةُ يُجْزِئُهَا مِنْ مَسْحِ الرَّأْسِ أَنْ تَمْسَحَ مُقَدَّمَهُ قَدْرَ ثَلَاثِ أَصَابِعَ وَ لَا تُلْقِيَ عَنْهَا خِمَارَهَا.

6- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَا ع قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنِ الْمَسْحِ عَلَى الْقَدَمَيْنِ كَيْفَ هُوَ فَوَضَعَ كَفَّهُ عَلَى الْأَصَابِعِ فَمَسَحَهَا إِلَى الْكَعْبَيْنِ إِلَى ظَاهِرِ الْقَدَمِ فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ لَوْ أَنَّ رَجُلًا قَالَ بِإِصْبَعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِهِ هَكَذَا فَقَالَ لَا إِلَّا بِكَفِّهِ.

7- أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِيسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ يُونُسَ قَالَ: أَخْبَرَنِي مَنْ رَأَى أَبَا الْحَسَنِ ع- بِمِنًى يَمْسَحُ ظَهْرَ قَدَمَيْهِ مِنْ أَعْلَى الْقَدَمِ إِلَى الْكَعْبِ وَ مِنَ الْكَعْبِ إِلَى أَعْلَى الْقَدَمِ وَ يَقُولُ الْأَمْرُ فِي مَسْحِ الرِّجْلَيْنِ مُوَسَّعٌ مَنْ شَاءَ مَسَحَ مُقْبِلًا وَ مَنْ شَاءَ مَسَحَ مُدْبِراً فَإِنَّهُ مِنَ الْأَمْرِ الْمُوَسَّعِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ.

8- عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمَّادٍ عَنْ حَرِيزٍ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ قَالَ: لَوْ أَنَّكَ تَوَضَّأْتَ فَجَعَلْتَ مَسْحَ الرِّجْلَيْنِ غَسْلًا ثُمَّ أَضْمَرْتَ أَنَّ ذَلِكَ هُوَ الْمُفْتَرَضُ لَمْ يَكُنْ ذَلِكَ بِوُضُوءٍ ثُمَّ قَالَ ابْدَأْ بِالْمَسْحِ عَلَى الرِّجْلَيْنِ فَإِنْ بَدَا لَكَ غَسْلٌ فَغَسَلْتَ فَامْسَحْ بَعْدَهُ لِيَكُونَ آخِرَ ذَلِكَ الْمُفْتَرَضِ.

9- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنِ الْحَكَمِ بْنِ مِسْكِينٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِنَّهُ يَأْتِي عَلَى الرَّجُلِ سِتُّونَ وَ سَبْعُونَ سَنَةً مَا قَبِلَ اللَّهُ مِنْهُ صَلَاةً قُلْتُ وَ كَيْفَ ذَاكَ قَالَ لِأَنَّهُ يَغْسِلُ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِمَسْحِهِ.

10- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِسْمَاعِيلَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ سُلَيْمَانَ عَمِّهِ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِ مُوسَى ع قُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ يَكُونُ خُفُّ الرَّجُلِ مُخَرَّقاً فَيُدْخِلُ يَدَهُ فَيَمْسَحُ ظَهْرَ قَدَمِهِ أَ يُجْزِئُهُ ذَلِكَ قَالَ نَعَمْ.

11- الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ عَنْ أَبَانٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ: تَوَضَّأَ عَلِيٌّ ع فَغَسَلَ وَجْهَهُ وَ ذِرَاعَيْهِ ثُمَّ مَسَحَ عَلَى رَأْسِهِ وَ عَلَى نَعْلَيْهِ وَ لَمْ يُدْخِلْ يَدَهُ تَحْتَ الشِّرَاكِ.

12- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى رَفَعَهُ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع فِي الَّذِي يَخْضِبُ رَأْسَهُ بِالْحِنَّاءِ ثُمَّ يَبْدُو لَهُ فِي الْوُضُوءِ قَالَ لَا يَجُوزُ حَتَّى يُصِيبَ بَشَرَةَ رَأْسِهِ بِالْمَاءِ. الكافي (ط - الإسلامية)، ج‌3، ص: 29

[3] مسألة‌ المشهور بين علمائنا سقوط وجوب ترتيب المسح بين الرجلين، بل يجوز مسحهما دفعة واحدة بالكفّين، و مسح اليمنى قبل اليسرى، و بالعكس (الى أن قال): و قال ابن أبى عقيل عقيب ذكر ترتيب الأعضاء: و كذا ان بدأ فمسح رجله اليسرى قبل اليمنى رجع فبدأ باليمنى، ثم أعاد على اليسرى. مجموعة فتاوى ابن أبي عقيل، ص: 9‌

[4] أمروا بالبدء بالميامن في الوضوء من اليدين و الرجلين و أنه إن بدأ باليسرى ثم غسل اليمنى أعاد على اليسرى ما كان في الوضوء و بذلك يؤمر و لا ينبغي أن يتعمد البدء بالمياسر و إن جهل ذلك أو نسيه حي صلى لم تفسد صلاته. دعائم الإسلام، ج‌1، ص: 107

[5] مسألة 11:المشهور بين علمائنا سقوط وجوب ترتيب المسح بين الرجلين، بل يجوز مسحهما دفعة واحدة بالكفين و مسح اليمنى قبل اليسرى، و بالعكس (الى أن قال):و قال ابن الجنيد: لو بدأ بيساره على يمينه في اليد أو الرجل رجع على يساره بعد يمينه، و لا يجزيه إلّا ذلك. الى آخره. مجموعة فتاوى ابن جنيد، ص: 29

[6] ثمَّ غسل وجهه فقال: اللهم بيض وجهي يوم تسود فيه الوجوه، و لا تسود وجهي يوم تبيض فيه الوجوه.ثمَّ غسل يده اليمنى فقال: اللهم أعطني كتابي بيميني و الخلد (في الجنان) بيساري، و حاسبني حسابا يسيرا.ثمَّ غسل يده اليسرى فقال:اللهم لا تعطني كتابي بشمالي، و لا تجعلها مغلولة إلى عنقي، و أعوذ بك من مقطعات النيران.

ثمَّ مسح رأسه فقال: اللهم غشني برحمتك و ظللني تحت عرشك يوم لا ظل إلا ظلك.ثمَّ مسح على قدميه فقال: اللهم ثبتني على الصراط يوم تزل فيه الأقدام، و اجعل سعيي فيما يرضيك عني. المقنع (للشيخ الصدوق)، ص: 10

و إن غسلت يمينك قبل الوجه، فاغسل وجهك، ثمَّ أعد على اليمين، و إن غسلت يسارك قبل يمينك فاغسل يمينك، ثمَّ اغسل يسارك و إن مسحت على رجليك قبل رأسك فامسح على رأسك، ثمَّ أعد المسح على رجليك . المقنع (للشيخ الصدوق)، ص: 16

[7] و الوضوء مرة مرة ، و هو غسل الوجه و اليدين، و مسح الرأس و القدمين

و لا يجوز أن يقدم شيئا على شي‌ء، يبدأ بالأول فالأول كما أمر الله. الهداية في الأصول و الفروع، ص: 7

[8] فَتَبْدَأَ بِالرِّجْلِ الْيُمْنَى فِي الْمَسْحِ قَبْلَ الْيُسْرَى وَ يَكُونُ ذَلِكَ بِمَا بَقِيَ فِي الْيَدَيْنِ مِنَ النَّدَاوَةِ مِنْ غَيْرِ أَنْ تُجَدِّدَ لَهُ مَاءً وَ لَا تَرُدَّ الشَّعْرَ فِي غَسْلِ الْيَدَيْنِ وَ لَا فِي مَسْحِ الرَّأْسِ وَ الْقَدَمَيْنِ. من لا يحضره الفقيه، ج‌1، ص: 45

[9] باب الرخصة في تقديم الرجلين بعضها على بعض في الوضوء و الانتعال‌

أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنِي مُوسَى حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ عَلِيّاً ع قَالَ إِذَا تَوَضَّأْتَ فَلَا عَلَيْكَ بِأَيِّ رِجْلَيْكَ بَدَأْتَ وَ بِأَيِّ يَدَيْكَ بَدَأْتَ وَ إِذَا انْتَعَلْتَ فَلَا عَلَيْكَ بِأَيِّ رِجْلَيْكَ انْتَعَلْتَ‌. الجعفريات - الأشعثيات، ص: 18

 

[10] ثم يضع يديه جميعا بما بقي فيهما من البلل على ظاهر قدميه فيمسحهما جميعا معا من أطراف أصابعهما إلى الكعبين مرة واحدة أيضا و يقول‌اللهم ثبت قدمي على الصراط يوم تزل فيه الأقدام و اجعل سعيي فيما يرضيك عني يا ذا الجلال و الإكرامالمقنعة (للشيخ المفيد)، ص: 44

‌من أخطأ في الوضوء فقدم غسل يديه على غسل وجهه رجع فغسل وجهه ثم أعاد غسل يديه و كذلك إن قدم غسل يده اليسرى على يده اليمنى وجب عليه الرجوع إلى غسل يده اليمنى و أعاد غسل يده اليسرى و كذلك إن قدم مسح رجليه على مسح رأسه رجع فمسح رأسه ثم أعاد مسح رجليه فإن ترك ذلك حتى يجف ما وضأه من جوارحه أعاد الوضوء مستأنفا ليكون وضوئه متتابعا غير متفرق إن شاء الله. المقنعة (للشيخ المفيد)، ص: 4

[11]با توجه به اینکه اهل تسنن قائل به عدم اشتراط تقدم مسح پای راست بر چپ هستند،اگر شیعه مشهور قدماء و ازجمله مرحوم سید مرتضی قائل به لزوم تقدم بودن،باید در انتصار ذکر می شد همچانکه سید متعرض قول عامه در بحث لزوم ترتیب بین غسل دست راست و چپ شده ان و فرموده اند«مما انفردت به الإمامية الآن و قد كان قولا للشافعي قديما: القول بوجوب ترتيب اليد اليمنى في الطهارة على اليسرى، لأن جميع الفقهاء في وقتنا هذا و الشافعي في قوله الجديد لا يوجبون ذلك »الانتصار في انفرادات الإمامية، ص: 101

[12] «المسح على الرجلين إلى الكعبين هو الفرض» و هذا صحيح، و عندنا أن الفرض في الرجل المسح دون الغسل، فمن غسل لم يجزه. المسائل الناصريات، ص: 120‌

با توجه به اینکه سید در این کتاب به جزئیات احکام وضوء پرداخته است و متعرض اقوال عامه شده است ،می توان استظهار کرد که مرحوم سید قایل به لزوم تقدم مسح پای راست بر چپ نبوده اند همچنانکه عامه قایل به لزوم آن نیستند.

[13] و الترتيب، و هو أن يبدأ بوجهه ثم يده اليمنى ثم اليسرى ثم رأسه ثم رجليه، فان خالف الترتيب عن قصد أو سهو عاد فرتب، فان لم يفعل‌فلا وضوء له. الكافي في الفقه، ص: 132

[14] مضمونة، و مسح ظاهر القدم: من أطراف الأصابع إلى الكعبين اللذين هما معقد الشراك: بالبلة أيضا.و الترتيب واجب أيضا: الوجه قبل اليدين، و اليد اليمنى قبل اليسرى، و الرأس قبل الرجل، و الرجل اليمنى قبل اليسرى. المراسم العلوية و الأحكام النبوية، ص: 38‌

[15] مَنْ أَخْطَأَ فِي الْوُضُوءِ فَقَدَّمَ غَسْلَ يَدَيْهِ عَلَى غَسْلِ وَجْهِهِ رَجَعَ فَغَسَلَ وَجْهَهُ ثُمَّ أَعَادَ غَسْلَ يَدَيْهِ وَ كَذَلِكَ إِنْ قَدَّمَ غَسْلَ يَدِهِ الْيُسْرَى عَلَى يَدِهِ الْيُمْنَى وَجَبَ عَلَيْهِ الرُّجُوعُ إِلَى غَسْلِ يَدِهِ الْيُمْنَى وَ أَعَادَ غَسْلَ يَدِهِ الْيُسْرَى وَ كَذَلِكَ إِنْ قَدَّمَ مَسْحَ رِجْلَيْهِ عَلَى مَسْحِ رَأْسِهِ رَجَعَ فَمَسَحَ رَأْسَهُ ثُمَّ أَعَادَ مَسْحَ رِجْلَيْهِ.

وَ الَّذِي يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ الْآيَةُ وَ هِيَ قَوْلُهُ تَعَالَى- إِذٰا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلٰاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَ أَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرٰافِقِ وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِكُمْ وَ أَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَ قَدْ قَالَ جَمَاعَةٌ مِنَ النَّحْوِيِّينَ إِنَّ الْوَاوَ يُوجِبُ التَّرْتِيبَ مِنْهُمُ الْفَرَّاءُ وَ أَبُو عُبَيْدٍ الْقَاسِمُ بْنُ سَلَّامٍ وَ غَيْرُهُمَا وَ إِذَا كَانَتْ مُوجِبَةً لِلتَّرْتِيبِ فَلَا يَجُوزُ تَقْدِيمُ بَعْضِ الْأَعْضَاءِ عَلَى بَعْضٍ وَ تَدُلُّ الْآيَةُ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ وَ هُوَ أَنَّهُ قَالَ- إِذٰا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلٰاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَ أَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرٰافِقِ فَأَوْجَبَ غَسْلَ الْوَجْهِ عَقِيبَ الْقِيَامِ إِلَى الصَّلَاةِ بِدَلَالَةِ الْفَاءِ فِي قَوْلِهِ فَاغْسِلُوا وَ لَا خِلَافَ أَنَّ الْفَاءَ تُوجِبُ التَّعْقِيبَ وَ إِذَا ثَبَتَ أَنَّ الْبَدْأَةَ فِي الْوُضُوءِ بِالْوَجْهِ وَ هُوَ الْوَاجِبُ ثَبَتَ فِي بَاقِي الْأَعْضَاءِ لِأَنَّ الْأُمَّةَ بَيْنَ قَائِلَيْنِ قَائِلٌ يَقُولُ بِعَدَمِ التَّرْتِيبِ وَ يُجَوِّزُ أَنْ يُبْدَأَ بِالرِّجْلَيْنِ أَوَّلًا وَ يُخْتَمَ بِالْوَجْهِ وَ قَائِلٌ يَقُولُ إِنَّ الْبَدْأَةَ فِي الْوُضُوءِ بِالْوَجْهِ وَ هُوَ الْوَاجِبُ وَ يُوجِبُ فِي بَاقِي الْأَعْضَاءِ كَذَلِكَ فَإِنْ قَالَ قَائِلٌ عَلَى هَذِهِ الطَّرِيقَةِ إِنَّ الْفَاءَ فِي الْآيَةِ فِي هَذَا الْمَوْضِعِ لَيْسَتْ لِلتَّعْقِيبِ بَلْ هِيَ لِلْجَزَاءِ وَ الْفَاءُ الَّتِي تُوجِبُ التَّعْقِيبَ مِثْلُ قَوْلِ الْقَائِلِ اضْرِبْ زَيْداً فَعَمْراً وَ الْفَاءُ فِي الْآيَةِ تَجْرِي فِي الْجَزَاءِ مَجْرَى قَوْلِ الْقَائِلِ إِذَا جَاءَ زَيْدٌ فَأَكْرِمْهُ وَ الْفَرْقُ بَيْنَ الْفَائَيْنِ أَنَّ الْفَاءَ إِذَا دَخَلَتْ فِي الْجَزَاءِ لَا يَصِحُّ قَطْعُ الْكَلَامِ عَنْهَا وَ إِذَا كَانَتْ لِلتَّعْقِيبِ يَصِحُّ قَطْعُ الْكَلَامِ أَ لَا تَرَى أَنَّهُ يَصِحُّ فِي قَوْلِكَ اضْرِبْ زَيْداً فَعَمْراً أَنْ تَقْتَصِرَ عَلَى قَوْلِكَ اضْرِبْ زَيْداً وَ لَا يَصِحُّ فِي قَوْلِكَ إِذَا جَاءَ زَيْدٌ فَأَكْرِمْهُ الِاقْتِصَارُ عَلَى الشَّرْطِ فَقَطْ قُلْنَا لَا فَرْقَ بَيْنَ الْفَائَيْنِ فِي اللُّغَةِ لِأَنَّهُ لَا إِشْكَالَ فِي أَنَّ الْفَاءَ فِي اللُّغَةِ تَقْتَضِي‌التَّعْقِيبَ بَعْدَ أَنْ لَا يَكُونَ مِنْ نَفْسِ الْكَلِمَةِ وَ لَا فَرْقَ فِي اقْتِضَائِهَا مَا ذَكَرْنَاهُ بَيْنَ أَنْ يَكُونَ جَزَاءً أَوْ عَطْفاً لِأَنَّ قَوْلَ الْقَائِلِ إِذَا دَخَلَ زَيْدٌ فَأَعْطِهِ دِرْهَماً الْفَاءُ فِيهِ مُوجِبَةٌ لِلتَّعْقِيبِ وَ إِنْ كَانَ جَزَاءً لِأَنَّهُ حِينَ وَقَعَ مِنْهُ الدُّخُولُ اسْتَحَقَّ الْإِعْطَاءَ كَمَا أَنَّهُ فِي قَوْلِ الْقَائِلِ اضْرِبْ زَيْداً فَعَمْراً إِذَا وَقَعَ الضَّرْبُ بِزَيْدٍ يَجِبُ أَنْ يُوقِعَهُ بِعَمْرٍو فَكَيْفَ يُظَنُّ الْفَرْقُ بَيْنَ الْفَائَيْنِ وَ يَدُلُّ عَلَى وُجُوبِ التَّرْتِيبِ مِنْ جِهَةِ السُّنَّةِ.

250- 99- مَا رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ ص أَنَّهُ طَافَ وَ خَرَجَ مِنَ الْمَسْجِدِ فَبَدَأَ بِالصَّفَا وَ قَالَ ابْدَءُوا بِمَا بَدَأَ اللَّهُ بِهِ.

وَ قَوْلُهُ عَلَى لَفْظَةِ أَمْرٍ وَ هُوَ يَقْتَضِي الْوُجُوبَ بِأَنْ يَبْدَأَ فِعْلًا بِمَا بَدَأَ اللَّهُ تَعَالَى فَإِنْ قِيلَ قَوْلُهُ ابْدَءُوا بِمَا بَدَأَ اللَّهُ بِهِ يَقْتَضِي أَنْ يَبْدَءُوا قَوْلًا بِمَا بَدَأَ اللَّهُ بِهِ قَوْلًا وَ الْخِلَافُ إِنَّمَا وَقَعَ فِي الْبَدَاءَةِ بِالْفِعْلِ قُلْنَا لَا يَجُوزُ حَمْلُ ذَلِكَ عَلَى الْقَوْلِ مِنْ وَجْهَيْنِ أَحَدُهُمَا أَنَّهُ إِذَا قَالَ ابْدَءُوا بِمَا بَدَأَ اللَّهُ بِهِ وَ كَانَ ذَلِكَ لَفْظَ عُمُومٍ يَدْخُلُ تَحْتَهُ الْقَوْلُ وَ الْفِعْلُ فَلَيْسَ لَنَا أَنْ نُخَصِّصَ إِلَّا بِدَلِيلٍ وَ الثَّانِي أَنَّهُ ع بَدَأَ فِعْلًا بِالصَّفَا وَ قَالَ ابْدَءُوا بِمَا بَدَأَ اللَّهُ بِهِ فَاقْتَضَى ذَلِكَ ابْدَءُوا فِعْلًا بِمَا بَدَأَ اللَّهُ بِهِ قَوْلًا فَإِنْ قِيلَ عَلَى الْوَجْهِ الْأَوَّلِ إِنَّ قَوْلَهُ ع ابْدَءُوا بِمَا بَدَأَ اللَّهُ بِهِ يَمْنَعُ مِنْ حَمْلِ قَوْلِهِ ابْدَءُوا عَلَى الْعُمُومِ أَ لَا تَرَى أَنَّ الْقَائِلَ إِذَا قَالَ اضْرِبْ زَيْداً بِمَا ضَرَبَهُ بِهِ عَمْرٌو وَ كَانَ عَمْرٌو إِنَّمَا ضَرَبَهُ بِعَصاً لَمْ يَجُزْ أَنْ يُحْمَلَ قَوْلُهُ اضْرِبْ زَيْداً عَلَى الْعُمُومِ فِي كُلِّ مَا يُضْرَبُ بِهِ بَلْ يَجِبُ قَصْرُهُ عَلَى مَا ضُرِبَ قُلْنَا بَيْنَ الْأَمْرَيْنِ فَرْقٌ لِأَنَّهُ لَا يُمْكِنُ أَنْ يَضْرِبَهُ عَلَى وُجُوهٍ مُخْتَلِفَةٍ بِغَيْرِ الْعَصَا وَ يَكُونَ ضَارِباً بِمَا ضَرَبَ بِهِ عَمْرٌو فَلِهَذَا اخْتَصَّ الْكَلَامُ بِمَا ضَرَبَ بِهِ عَمْرٌو بِعَيْنِهِ وَ لَيْسَ هَكَذَا الْخَبَرُ لِأَنَّهُ يُمْكِنُ أَنْ يَبْدَءُوا قَوْلًا وَ فِعْلًا بِمَا بَدَأَ اللَّهُ تَعَالَى بِهِ قَوْلًا وَ نَحْنُ‌إِذَا بَدَأْنَا بِهِ فِعْلًا نَكُونُ مُبْتَدِءِينَ بِمَا بَدَأَ اللَّهُ تَعَالَى بِهِ عَلَى الْحَقِيقَةِ فَبَانَ الْفَرْقُ بَيْنَ الْأَمْرَيْنِ‌وَ يَدُلُّ عَلَى وُجُوبِ التَّرْتِيبِ أَيْضاً.

251- 100- مَا أَخْبَرَنِي بِهِ الشَّيْخُ أَيَّدَهُ اللَّهُ تَعَالَى عَنْ أَبِي الْقَاسِمِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ وَ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِيعاً عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنْ حَرِيزٍ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع تَابِعْ بَيْنَ الْوُضُوءِ كَمَا قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ ابْدَأْ بِالْوَجْهِ ثُمَّ بِالْيَدَيْنِ ثُمَّ امْسَحْ بِالرَّأْسِ وَ الرِّجْلَيْنِ وَ لَا تُقَدِّمَنَّ شَيْئاً بَيْنَ يَدَيْ شَيْ‌ءٍ تُخَالِفُ مَا أُمِرْتَ بِهِ فَإِنْ غَسَلْتَ الذِّرَاعَ قَبْلَ الْوَجْهِ فَابْدَأْ بِالْوَجْهِ وَ أَعِدْ عَلَى الذِّرَاعِ فَإِنْ مَسَحْتَ الرِّجْلَ قَبْلَ الرَّأْسِ فَامْسَحْ عَلَى الرَّأْسِ قَبْلَ الرِّجْلِ ثُمَّ أَعِدْ عَلَى الرِّجْلِ ابْدَأْ بِمَا بَدَأَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِهِ.

252- 101- وَ أَخْبَرَنِي الشَّيْخُ أَيَّدَهُ اللَّهُ تَعَالَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبَانٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنِ ابْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ: سُئِلَ أَحَدُهُمَا ع عَنْ رَجُلٍ بَدَأَ بِيَدِهِ قَبْلَ وَجْهِهِ وَ بِرِجْلَيْهِ قَبْلَ يَدَيْهِ قَالَ يَبْدَأُ بِمَا بَدَأَ اللَّهُ بِهِ وَ لْيُعِدْ مَا كَانَ.

253- 102- وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ صَفْوَانَ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع فِي الرَّجُلِ يَتَوَضَّأُ فَيَبْدَأُ بِالشِّمَالِ قَبْلَ الْيَمِينِ قَالَ يَغْسِلُ الْيَمِينَ وَ يُعِيدُ الْيَسَارَ.

254- 103- وَ أَخْبَرَنِي الشَّيْخُ أَيَّدَهُ اللَّهُ تَعَالَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ صَفْوَانَ عَنْ مَنْصُورِ‌بْنِ حَازِمٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَمَّنْ نَسِيَ أَنْ يَمْسَحَ رَأْسَهُ حَتَّى قَامَ فِي الصَّلَاةِ قَالَ يَنْصَرِفُ وَ يَمْسَحُ رَأْسَهُ وَ رِجْلَيْهِ. تهذيب الأحكام، ج‌1، ص: 95

[16] مسألة 42 [وجوب الترتيب بين أعضاء الوضوء]

الترتيب واجب في الوضوء، في الأعضاء كلها. و يجب تقديم اليمين على اليسار. و قال الشافعي بمثل ذلك إلا في تقديم اليمين على اليسار و به قال أمير المؤمنين عليه السلام، و ابن عباس، و به قال قتادة و أبو عبيد القاسم بن سلام و أحمد، و إسحاق.

و قال أبو حنيفة: الترتيب غير واجب و به قال مالك و هو المروي‌

دليلنا: إجماع الفرقة، و أيضا قوله تعالى «يٰا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذٰا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلٰاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَ أَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرٰافِقِ، وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِكُمْ وَ أَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ»  فبدأ في إيجاب الطهارة بغسل الوجه، ثم عطف باقي الأعضاء على بعضها ب‍ (الواو).

و قال كثير من النحويين، نحو الفراء و أبي عبيد، أنها توجب الترتيب و أيضا قوله «فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ» فوجب البداية بالوجه، لمكان الفاء التي توجب الترتيب بلا خلاف. و إذا وجبت البداية بالوجه، وجب في باقي الأعضاء، لأن أحدا لم يفصل. و طريقة الاحتياط تقتضي ذلك، لأنه لا خلاف أن من رتب، فان وضؤه صحيح، و اختلفوا إذا لم يرتب.و خبر الأعرابي يدل عليه أيضا، على ما بيناه. و قوله صلى الله عليه و آله:«ابدءوا بما بدأ الله به»يدل عليه أيضا. و روى زرارة قال: قال أبو جعفر عليه السلام: تابع بين الوضوء كما قال الله عز و جل، ابدأ بالوجه، ثم باليدين، ثم امسح الرأس و الرجلين، و لا تقدمن شيئا بين يدي شي‌ء تخالف ما أمرت به، فان غسلت الذراع قبل الوجه، فابدأ بالوجه، ثم أعد على الذراع، و ان مسحت بالرجل قبل الرأس، فامسح على الرأس قبل الرجل، ثم أعد على الرجل، ابدأ بما بدأ الله عز و جل. الخلاف، ج‌1، ص: 95

[17] الترتيب واجب في الوضوء يبدأ بغسل الوجه. ثم باليد اليمنى، ثم باليسرى ثم يمسح الرأس. ثم يمسح الرجلين المبسوط في فقه الإمامية، ج‌1، ص: 22

[18] ثمَّ يأخذ كفّا آخر فيضعه على جبهته فيغسل به وجهه.

و حدّه من قصاص شعر الرّأس إلى محادر شعر الذّقن طولا، ما دارت عليه الإبهام و الوسطى عرضا. فما خرج من ذلك. فليس من الوجه، و لا يجب غسله و لا مسحه. ثمَّ يأخذ كفّا آخر فيغسل به وجهه ثانيا على ما وصفناه.ثمَّ يأخذ كفّا آخر فيضعه على مرفقه الأيمن فيغسل به يده مرّة إلى أطراف الأصابع و يغسل معه المرفق، ثمَّ يغسله دفعة أخرى بكفّ آخر من الماء يضعه على باطن ذراعه فيغسلها من المرفق إلى أطراف الأصابع.ثمَّ يغسل يده اليسرى مرّتين كما يغسل يده اليمنى.ثمَّ ليمسح بباقي نداوة يده من قصاص شعر الرّأس مقدار ثلاث أصابع مضمومة.ثمَّ ليمسح ظاهر قدميه بما بقي فيهما من النّداوة إلى الكعبين.و هما النّابتان في وسط القدم. و لا يستأنف لمسح الرّأس و الرّجلين ماء جديدا. النهاية في مجرد الفقه و الفتاوى، ص: 13

[19] فصل في بيان ما يقارن الوضوء‌

الوضوء يشتمل على أمور واجبة و مندوبة.

فالواجبة فعل و كيفية و ترك.

فالفعل سبعة أشياء‌النية و غسل الوجه مرة واحدة و غسل كل واحدة من اليدين و مسح الرأس و مسح كل واحدة من الرجلين كذلك.

و الكيفية ثلاثة عشر شيئا‌

مقارنة النية لحال الوضوء و الاستمرار على حكمها و الابتداء في غسل الوجه من قصاص شعر الرأس و استيعاب الوجه بالغسل وحده من قصاص شعر الرأس إلى محادر شعر الذقن طولا و ما دارت عليه الإبهام و الوسطى عرضا و غسل اليدين من المرفق إلى أطراف الأصابع و إدخال المرفق في الغسل و مسح مقدم الرأس ببلة الوضوء و مسح الرجلين من رءوس الأصابع إلى الكعبين ببلته أيضا و الترتيب على ما رتبه الله تعالى و الموالاة و هي أن يوالي بين غسل الأعضاء و لا يؤخر بعضها عن بعض بمقدار ما يجف ما تقدم و إيصال الماء إلى ما تحت الخاتم و غيره إن كان عليه.

و الترك عشرون شيئا‌

استقبال الشعر في غسل الوجه و في غسل اليدين و في مسح الرأس و استئناف الماء لمسح الرأس و الرجلين و مسح مؤخر الرأس و مسح أحد جانبيه و مسح جميع الرأس و مسح الأذنين و تخليلهما و المسح على الشعر إذا جمعه وسط الرأس و المسح على ما يحول بين العضو الماسح و الممسوح و مسح باطن‌القدمين و غسل الرجلين للوضوء مختارا و المسح على الخفين و على الشمشك و على النعل غير العربية مختارا و التكرار في المسح و الزيادة في الغسل على المرتين و الاستيضاء مع القدرة‌ الوسيلة إلى نيل الفضيلة، ص: 50‌

[20] و الفرض التاسع: الترتيب‌و هو أن يبدأ بغسل وجهه، ثم بيده اليمنى، ثم اليسرى، ثم يمسح رأسه، ثم يمسح رجليه، بدليل الإجماع المذكور، و طريقة‌الاحتياط، و أيضا قوله تعالى (يٰا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذٰا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلٰاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ) يدل على ما قلناه، لأن «الفاء» للتعقيب، سواء كانت عاطفة أو جزاء. غنية النزوع إلى علمي الأصول و الفروع، ص: 58

[21] و يجب في الوضوء الترتيب، و هو أن يغسل الوجه، ثم اليدين، و يمسح الرأس، ثم الرجلين، فمن قدّم مؤخرا أو أخّر مقدّما لم يجزه ذلك في رفع حدثه‌و كان عليه تداركه، كما أنّه قدّم غسل يديه على وجهه، فالواجب أن يرجع فيغسل وجهه ثم يديه و كذلك سائر الأعضاء.

و من قدّم غسل يده اليسرى على اليمنى وجب عليه الرّجوع إلى غسل اليمنى ثم يعيد غسل اليسرى، و دليل ذلك إجماع أهل البيت عليهم السّلام. السرائر الحاوي لتحرير الفتاوى، ج‌1، ص: 102

[22] الفرض الخامس مسح الرجلين‌

و يجب مسح القدمين من رءوس الأصابع إلى الكعبين و هما قبتا القدمين و يجوز منكوسا و ليس بين الرجلين ترتيب و إذا قطع بعض موضع المسح مسح على ما بقي فإن قطع من الكعب سقط المسح على القدم. شرائع الإسلام في مسائل الحلال و الحرام، ج‌1، ص: 14

[23] مسئلة: «الترتيب» واجب في الوضوء و شرط في صحته،

يبدأ بغسل الوجه ثمَّ باليد اليمنى ثمَّ باليسرى ثمَّ يمسح الرأس ثمَّ يمسح الرجلين. و هو مذهب علمائنا أجمع. المعتبر في شرح المختصر، ج‌1، ص: 154

[24] لا يجب الترتيب بينهما، لكن يستحب البدأة باليمنى. تذكرة الفقهاء (ط - الحديثة)، ج‌1، ص: 171

[25] [الفرض] السادس: «الترتيب».

يبدأ بغسل وجهه ثمَّ بيده اليمنى ثمَّ اليسرى ثمَّ يمسح رأسه ثمَّ يمسح رجليه‌و لا ترتيب بينهما-؛ فإن أخل به أعاد مع الجفاف و إلا على ما يحصل معه الترتيب، و النسيان ليس عذرا؛ و لو استعان بثلاثة للضرورة فغسلوه دفعة لم يجزئ. قواعد الأحكام في معرفة الحلال و الحرام، ج‌1، ص: 203

[26] مسألة: المشهور بين علمائنا سقوط وجوب ترتيب المسح بين الرجلين‌

، بل يجوز مسحهما دفعة واحدة بالكفين، و مسح اليمنى قبل اليسرى، و بالعكس. مختلف الشيعة في أحكام الشريعة، ج‌1، ص: 298

[27] [السادس الترتيب](السادس) الترتيب، يبدء بغسل وجهه، ثم بيده اليمنى، ثم اليسرى، ثم يمسح رأسه، ثم يمسح رجليه، و لا ترتيب بينهما، فإن أخل به أعاد مع الجفاف، و الّا على ما يحصل معه الترتيب، و النسيان ليس عذرا، و لو استعان بثلاثة للضرورة فغسلوه دفعة لم يجزئ‌. إيضاح الفوائد في شرح مشكلات القواعد، ج‌1، ص: 40

[28] ثمّ مسح بشرة الرجلين من رءوس الأصابع إلى الكعبين و هما أعلى القدمين بالبلّة الغالبة على رطوبتهما إن كانت، و لا يجزئ النكس على الأولى و لا تقديم اليسرى على اليمنى و لا مسحهما معاً احتياطاً. الدروس الشرعية في فقه الإمامية، ج‌1، ص: 92

[29]السادس: الترتيب، يبدأ بغسل وجهه، ثم بيده اليمنى، ثم اليسرى، ثم يمسح رأسه، ثم يمسح رجليه،

و لا ترتيب بينهما.

______________________________
قوله: (و لا ترتيب فيهما).

هذا أحد القولين لانتفاء المقتضي، و الأصح الوجوب، جامع المقاصد في شرح القواعد، ج‌1، ص: 223

[30] قوله: «و ليس بين الرجلين ترتيب».

بل الأصح وجوب تقديم اليمنى فلا يجزي العكس و لا المعيّة. مسالك الأفهام إلى تنقيح شرائع الإسلام، ج‌1، ص: 39

[31] أيضا لا شك في وجوب الترتيب بين الأعضاء إلا في الرجلين لوجود الدليل في غيرهما فقط، مجمع الفائدة و البرهان في شرح إرشاد الأذهان، ج‌1، ص: 109

[32] قوله: و ليس بين الرجلين ترتيب.

هذا هو المشهور بين الأصحاب ، تمسكا بإطلاق الآية الشريفة. و نقل عن ابن الجنيد و ابني بابويه وجوب تقديم اليمنى، للوضوء البياني. و عن آخرين جواز المعية خاصة و الأظهر وجوب الترتيب لا لما ذكروه، بل لما رواه محمد بن مسلم في الصحيح، عن أبي عبد اللّه عليه السلام، أنه ذكر المسح فقال: «امسح على مقدم رأسك و امسح على القدمين و ابدأ بالشق الأيمن» و الأمر للوجوب. مدارك الأحكام في شرح عبادات شرائع الإسلام، ج‌1، ص: 222

[33] اختلف الأصحاب في وجوب الترتيب بين الرجلين و عدمه على أقوال ثلاثة: (أحدها)- الوجوب بتقديم اليمنى على اليسرى، نقله في المختلف عن الصدوقين و ابن الجنيد و سلار، و اختاره جملة من المتأخرين. و (ثانيها)- ما هو‌المشهور من سقوط الوجوب فيجوز مسحهما دفعة واحدة بالكفين و تقديم اليمنى على اليسرى و بالعكس. و (ثالثها)- التخيير بين المقارنة و تقديم اليمنى دون العكس، نقله في الذكرى عن بعضهم، و هو ظاهر المحدث الشيخ محمد بن الحسن الحر في البداية و الوسائل و اختاره بعض فضلاء متأخري المتأخرين.

و الظاهر منها هو الأول الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة، ج‌2، ص: 358

[34] عدم وجوب الترتيب بينهما بمعنى جواز تقديم اليسرى و المقارنة هو المشهور بين الأصحاب كما في «المختلف  و مجمع الفائدة و البرهان ‌و المدارك و الكفاية و كشف اللثام و شرح المفاتيح و هو مذهب الأكثر كما في «شرح الإرشاد لفخر الإسلام «و الذكرى و المشكاة و في «السرائر لا أظنّ أحدا منّا يخالف فيه.نعم هو مستحبّ. مفتاح الكرامة في شرح قواعد العلامة (ط - الحديثة)، ج‌2، ص: 460

[35] و منه يظهر جواز البدأة باليسرى أيضا، إذ بعد سقوط موجبات اليمين بمجوّزات المعية يبقى الأصل و الإطلاقات في البدأة باليسرى خاليا عن المعارض. مستند الشيعة في أحكام الشريعة، ج‌2، ص: 146

[36] ليس بين الرجلين ترتيب فيجوز مسح اليسرى قبل اليمنى، و مسحهما معا، جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام، ج‌2، ص: 226

[37] (و ليس بين الرّجلين ترتيب) على الأشهر الأقوى مصباح الفقيه، ج‌2، ص: 425

[38] كما أنّ الأحوط (5) تقديم الرجل اليمنى على اليسرى، و إن كان الأقوى جواز مسحهما معاً.نعم لا يقدّم (6) اليسرى على اليمنى،

______________________________

(5) لا ينبغي ترك الاحتياطين. (البروجردي).

لا يُترك. (الحكيم).

هذا الاحتياط لا يُترك. (الخوئي). العروة الوثقى (المحشى)، ج‌1، ص: 366

[39] مسألۀ 272- بعد از مسح سر نوبت مسح پاها مى‌رسد كه بايد با همان رطوبتى كه در دست مانده روى پاها را از سر انگشتها تا برآمدگى پشت پا مسح كند و بنابر احتياط مستحبّ تا مفصل پا مسح نمايد. رساله توضيح المسائل (مكارم)، ص: 59

[40] مسأله 258- بعد از مسح سر، بايد با ترى آب وضو كه در دست مانده روى پاها را از سر يكى از انگشتان تا برآمدگى روى پا مسح كند و احتياط آن است كه تا مفصل را هم مسح نمايد. رساله توضيح المسائل (شبيرى)، ص: 56

[41] بعد از مسح سر بايد با ترى آب وضو كه در دست مانده روى پاها را از سر يكى از انگشت‌ها تا برآمدگى روى پا مسح كند. و احتياط مستحب اين است كه تا مَفصل پا مسح نمايد. رساله توضيح المسائل (بهجت)، ص: 52

[42] در مسح سر و روى پا بايد دست را روى آنها بكشد، و اگر دست را نگهدارد و سر يا پا را بكشد وضو باطل است، ولى اگر موقعى كه دست را مى‌كشد سر يا پا مختصرى حركت كند اشكال ندارد. رساله توضيح المسائل (فاضل)، ص: 42

[43] مسأله 95-بعد از مسح سر بايد با ترى آب وضو كه در دست مانده روى پاها را از سر يكى از انگشتها تا برآمدگى روى پا مسح كند، و احتياط واجب آن است كه تا مفصل مسح نمايد. و پاى راست را با دست راست و بعد پاى چپ را با دست چپ مسح كند. رساله احكام جوانان و نوجوانان (تبريزى)، ص: 34

[44] (مسأله 212) بعد از مسح سر بايد با ترى آب وضو كه در دست مانده روى پاها را از سر‌يكى از انگشت‌ها تا مفصل پا مسح كند. رساله توضيح المسائل (سبحانى)، ص: 145

[45] الرابع: يجب مسح القدمين من أطراف الأصابع إلى الكعبين‌

، و الكعب هو: المفصل بين الساق و القدم على الأظهر. و الأحوط تقديم الرجل اليمنى على اليسرى، و إن كان الأظهر جواز مسحهما معا، منهاج الصالحين (للسيستاني)، ج‌1، ص: 40

[46] (مسألة 95):

لا يجوز المسح على العمامة، و القناع، أو غيرهما من الحائل و إن كان شيئا رقيقا لا يمنع من وصول الرطوبة إلى البشرة.

الرابع: يجب مسح القدمين من أطراف الأصابع إلى الكعبين و الأحوط- وجوبا- المسح إلى مفصل الساق، و يجزئ المسمى عرضا و الأحوط- وجوبا- مسح اليمنى باليمنى أولا، ثم اليسرى باليسرى و حكم العضو المقطوع من الممسوح حكم العضو المقطوع من المغسول و كذا حكم الزائد من الرجل و الرأس، و حكم البلة، و حكم جفاف الممسوح و الماسح كما سبق. منهاج الصالحين (للخوئي)، ج‌1، ص: 29

[47] (مسألة 95):

لا يجوز المسح على العمامة، و القناع، أو غيرهما من الحائل و إن كان شيئا رقيقا لا يمنع من وصول الرطوبة إلى البشرة.

الرابع: يجب مسح القدمين من أطراف الأصابع إلى الكعبين و الأحوط- وجوبا «78»- المسح إلى مفصل الساق، و يجزئ المسمى عرضا و الأحوط- وجوبا- مسح اليمنى باليمنى أولا، ثم اليسرى باليسرى و حكم العضو المقطوع من الممسوح حكم العضو المقطوع من المغسول و كذا حكم الزائد من الرجل و الرأس، و حكم البلة، و حكم جفاف الممسوح و الماسح كما سبق.______________________________
(78) بل استحبابا. منهاج الصالحين (للوحيد)، ج‌2، ص: 24

[48] الرابع: يجب مسح القدمين من أطراف الأصابع إلى الكعبين و الأحوط- وجوبا- المسح إلى مفصل الساق، و يجزئ المسمى عرضا و الأحوط- وجوبا- مسح اليمنى باليمنى أولا، ثمّ اليسرى باليسرى و حكم العضو المقطوع من الممسوح حكم العضو المقطوع من المغسول، و كذا حكم الزائد من الرجل و الرأس، و حكم البلة، و حكم جفاف الممسوح و الماسح كما سبقمنهاج الصالحين (للتبريزي)، ج‌1، ص: 32‌

 

 

 

 

 

 

اضافه‌ كردن نظر


کد امنيتي
باز خوانی تصویر امنیتی

امورطلاب و اساتید

O  امور خوابگاه مدرسه

O  امور رفاهی طلاب

O  امور رفاهی اساتید

O  تسهیلات ورزشی

O  اردوی زیارتی پژوهشی مشهد مقدس

O  امور پرورشی

O  اطلاعیه‌ها

O  ارتباط با مسوولین

معاونت آموزش

O  قوانین و مقررات آموزشی:  سطح خارج

O  معرفی اساتید:  سطح خارج

O  برنامه امتحانات:  سطح خارج

O  اطلاعیه‌های آموزشی:  سطح خارج

O  ارتباط با مسوول آمورش:  سطح خارج

O  پرسش و مباحثات علمی

O  نمونه سوالات دروس سطح

O  آیین نامه تقریرات و پژوهش های خارج